النتائج المختبرية على سيدة بالجديدة تظهر عدم إصابتها بفيروس كورونا

أحمد مصباح – الجديدة

جاءت نتائج التحاليل المختبرية التي أجراها معهد باستور بالدارالبيضاء، على سيدة ظهرت عليها أعراض مرضية، شبيهة بفيروس كورونا، (جاءت) سلبية، بعد أن كانت السلطات الصحية وضعتها، ليلة أمس، تحت الحجر الطبي في قسم العزل، بالطابق الثانئ بالمستشفى الإقليمي بالجديدة. وهكذا، وبعد أن قطعت نتائج التحاليل، منذ قليل، الشك باليقين، وبعدم إصابة وحمل السيدة لفيروس كورونا، فقد أصبح بإمكانها مغادرة المستشفى، والتنقل والعودة بحرية إلى بيتها.

هذا، وكانت السيدة التي تسببت حالتها في استنفار لدى السلطات الصحية والأمنية، دخلت مؤخرا إلى المغرب، قادمة من دولة إيطاليا، التي باتت بؤرة لانتشار الفيروس، الذي كان ظهوره في الصين، قبل أن ينتقل عن طريق العدوى، ويسافر عبر الخطوط الجوية، إلى العديد من دول العالم.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة الصحة العالمية لم تعلن فيروس كورونا، لحد الساعة، “وباءا”، رغم ارتفاع حصيلة المصابين به والوفيات التي تسبب فيها، وخاصة في الصين وإيران وإيطاليا..

إلى ذلك، فمن المنتظر أن تصدر المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة العمومية بالجديدة، بلاغا للرأي العام، علاقة بحالة السيدة التي استأثرت باهتمام واسع في المغرب، وخاصة بعد اكتشاف أول إصابة لرجل قدم جوا من إيطاليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى