”استيلاء“ الشركات على مخزون الكمامات الطبية الواقية من فيروس كورونا يسائل وزير الصحة

*صورة من الأرشيف

هبة بريس – رضى لكبير

وجهت يوم أمس النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، إبستام عزاوي، سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة، خالد آيت الطالب بخصوص استيلاء بعض الشركات على مخزون الكمامات الطبية الواقية من فيروس كورونا وغيابها في بعض الصيدليات .

وقالت النائبة البرلمانية ضمن سؤالها الموجه، أنه و”بعد تداول العديد من المنابر الإعلامية أخبارا مفادها شروع شركات عاملة في قطاع الصيدلة والدواء في شراء وتخزين كميات كبيرة من الكمامات الطبية المخصصة للوقاية من فيروس كورونا ،وذلك بغرض الرفع من أسعارها“.

واسترسلت خلال معرض سؤالها الذي وجهته قبل تأكيد حالة إصابة بفيروس كورونا بالمغرب، على أنها تنقلت ميدانيا إلى عدد من الصيدليات بالعاصمة الرباط وأخبرت بنفاذ مخزون الكمامات لديها، مشيرة إلى أنها ”سلوكيات غير أخلاقية وجب التصدي لها للحليلولة دون نفاذ المخزون الوطني من الكمامات الواقية“.

وكان وزير الصحة خالد آيت الطالب، قد أجاب على أسئلة الصحافيين بخصوص نفاذ الكمامات بالصيدليات، خلال الندوة التي عقدها رفقة رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، قد أكد على وجود مخزون 12 مليون من الكمامات الطبية سيتم توزيعها مجانا على المغاربة في حالة لا قدر الله تطلب الأمر ذلك.

واسترسل آيت الطالب على أن الكمامة الطبية يستعملها الشخص المصاب وليس الشخص العادي، حتى لا يتم نقل العدوى لباقي الأشخاص من حوله، مؤكدا على أن المغرب يتوفر على ما يكفي من الكمامات وسيتم توزيعها على المغاربة .

وقال ايت الطالب :”شروط لكمامة واضحين ولي خصهوم يديرهوم هو لمريض باش مينقلش العدوى للأشخاص المتعافين …ونتوفر على مخزون 12 مليون من الكمامات“.

من جانبه أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بدوره على عدم ارتداء الكمامة الطبية بالنسبة للأشخاص المتعافين والمواطنين العاديين، حيث قال ”المغاربة مخصهموش يعمرو راسهوم بهادشي ديال الكمامات“.

هذا وكانت وزارة الصحة قد أعلنت يوم أمس عن تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، تم تأكيدها مخبريا بمعهد باستور المغرب، لمواطن مغربي، قادم بالديار الإيطالية، وذلك بداية مساء اليوم الاثنين.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها أن « الحالة الصحية للمصاب مستقرة ولا تدعو للقلق. وأنه يوجد حاليا تحت الرعاية الصحية بوحدة العزل بمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء حيث سيتم التكفل به وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة ».

وأشار المصدر ذاته إلى أنه، مباشرة بعد التوصل بنتائج التحاليل المخبرية، سارع فريق مشترك مكون من خبراء من المركزين الوطني والجهوي لعمليات طوارئ الصحة العامة بالقيام بالتحريات المعتمدة وذلك من أجل حصر لائحة جميع المخالطين للمصاب، بغية مراقبتهم واتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع تفشي الفيروس وفقا لمعايير السلامة الصحية الوطنية والدولية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق