في أول أيام كورونا بالمغرب.. سكان البيضاء يتحدون الفيروس و يؤكدون “موت وحدة لي كاينة”

هبة بريس – الدار البيضاء

أجواء عادية كباقي الأيام عاشتها البيضاء صبيحة اليوم، حركة دؤوبة منذ الساعات الأولى من يومه الثلاثاء ، شوارع مكتظة بالسيارات و الدراجات النارية و الحافلات، تلاميذ و مستخدمون و عمال ينتظرون في طوابير طويلة سيارات الأجرة ، و البيضاء كعادتها تستقبل أول أيامها بعد إعلان تسجيل حالة إصابة بفيروس كورونا القاتل.

هكذا هي الأجواء في العاصمة الاقتصادية رغم المخاوف التي بثتها مواقع التواصل الاجتماعي منذ إعلان خير تسجيل إصابة مواطن مغربي بفيروس كورونا بالمدينة، لا شيء تغير عن باقي الأيام.

و في الوقت الذي دعت فيه عدد من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الييضاويين لارتداء الكمامات الواقية لتجنب انتشار العدوى ، لوحظ اليوم أن تلك الدعوات ظلت حبيسة تلك المواقع بعدما آثر سكان المدينة مواصلة حياتهم اليومية بشكل عادي.

و في حديث مع هبة بريس ، أكد عدد من سكان البيضاء أن خبر إصابة مواطن مغربي بكورونا أمر عادي في ظل انتشار العدوى بعدد من الدول و منها المتقدمة، مؤكدين أن ذلك لن يؤثر على ممارستهم أنشطتهم اليومية المعتادة.

و أوضح عدد من المستجوبين من سكان البيضاء أنه و رغم إصابة أحد الأشخاص بقلب الدار البيضاء غير أنهم يفضلون عدم ارتداء الكمامات الواقية في الوقت الراهن خاصة بعد تطمينات الوزارة الوصية و لجنة اليقظة من كون الحالة معزولة و أن كل الإجراءات قد تم اتخاذها.

و أضاف غالبية المستجوبين أن “لي جات من عند الله مرحبا بيها”، فيما أكد آخرون: “مايقتلك غير عمرك و موت وحدة لي كاينة”، بينما طالب آخرون من المسؤولين تعزيز اليقظة و تقوية إجراءات المراقبة لتفادي انتشار الفيروس بين المغاربة، فيما دعا البعض صفحات الفايسبوك لتفادي نشر أخبار زائفة من شأنها بث الهلع في نفوس المواطنين.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام ورحمة الله
    هذا ليس بتحدي، وإنما هو التهور بعينه، لأنه يجب أنميز بين التحدي أوالشجاعة والتهور، وللأسف الدولة تجد في هذا العقلية السائدة ضالّتها، الله ياخد فيهم الحق والله ياخد فيهم الحق و الله ياخد فيهم الحق. الدولة تتعامل وكأن لديها كل الإمكانيات لمواجهة هذا الوباء، و هي لم توفر حتى أبسط العلاجات، ربّما مسؤولينا يُحسون بالإزدحام في هذا الوطن الحبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى