ساكنة أكادير تواجه أزمة مياه والسلطات تكشف عن خطة احترازية

كما كان منتظرا ، أصدرت السلطات الولائية بأكادير، قرارا عامليا، يقضي باتخاد مجموعة من التدابير الاحترازية، للاقتصاد في استعمال المياه، لمواجهة ” شح” التساقطات المطرية خلال هذه السنة بمناطق سوس ماسة، مما تسبب في تراجع حقينة السدود .

ومن بين الاجراءات التي جاء بها القرار العاملي تقنين استعمال هذه المادة الحيوية،و عدم ملء المسابح بالماء الصالح للشرب، وري المساحات الخضراء بالمياه العادمة، و منع غسل الشوارع والسيارات بمياه الشرب دون الاماكن المرخص لها.

ومن بين المقتضيات التي حملها القرار العاملي، القيام بحملات تحسيسية قصد الاقتصاد في استعمال الماء، بهدف تخفيظ الاستهلاك، والعمل على ري المناطق الخضراء بالمياه العادمة المعدة لذلك.

وكانت وكالة الحوض المائي بجهة سوس ماسة، قد أبلغت فلاحي أشتوكة أيت باها، بقطع مياه السقي القادمة من سد يوسف بن تاشفين ، كإجراء احترازي من عدم تساقط الامطار خلال هذه السنة ، كما أن عدد من الاقاليم المكونة للجهة ستعرف موجة نقص مياه الشرب خلال الاشهر القادمة خصوصا فصل الصيف ، مما يستدعي من الجهات المختصة وضع برنامج استعجالي بهذا الخصوص لتوفير مياه الشرب لبعض المناطق خصوصا بالاطلس الصغير

و تعول ساكنة أكادير الكبير على محطة تحلية مياه البحر، المتواجدة بمحاداة شاطئ الدويرة باقليم اشتوكة، والتي ارتفعت وثيرة العمل بها بعد زيارة الملك لتفقد أشغالها خلال زيارة جلالته لاقاليم الجهة في الاسابيع الماضية، ومن المرتقب ان تزود ساكنة أكادير بمياه الشرب في مارس السنة المقبلة.

وكانت ولاية جهة سوس ماسة، قد عقدت اجتماع اللجنة الجهوية، لتتبع البرنامج الإستعجالي للتزود بالماء الصالح للشرب و الري2027-2020، الثلاثاء الماضي، وخصص اللقاء لمناقشة الوضع الحالي للجهة في ظل التساقطات المطرية القليلة والشبه المنعدمة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. عقاب لنا على ما كسبت ايدينا، من منكرات وتحليل لما حرمه الله، وانحلال اخلاقي لم ترى له المدينة من مثيل.
    وبسبب هؤلاء المساخيط يتشمل العقوبة كل من لم ينه عن المنكر ويامر بالمعروف، والله المستعان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى