أردوغان: لم نذهب إلى سوريا بدعوة من الأسد بل من الشعب السوري

هبة بريس - وكالات

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن “تواجد قوات الجيش التركي في سوريا هو استجابة لمطالب الشعب السوري، وأن هذه القوات لن تخرج، مادام شعبها يطالب ببقائها”.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي، عقده اليوم السبت: “لم نذهب إلى سوريا بدعوة من نظام الأسد وإنما استجابة لطلب الشعب السوري ولا نية لنا بالخروج ما دام شعبها يطالبنا بالبقاء”.

وأشار أردوغان إلى أن أنقرة ليس لديها مطامع في سوريا، أو في النفط السوري، لكن سبب تواجدها هو “ضمان أمن حدودنا عبر إقامة منطقة آمنة”، بحسب “الأناضول”.

وتشهد محافظة إدلب السورية تصعيدا خطيرا، بعد سلسلة انتهاكات نفذتها المجموعات الإرهابية، استهدفت خلالها نقاط الجيش السوري وبعض المناطق المدنية، كان آخرها هجوما نفذته المجموعات المسلحة على رأسها تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي (المحظور في روسيا) الاسبوع الماضي على مواقع الجيش السوري، تصدى لأغلبها، وأدت الاشتباكات الدائرة إلى وقوع قتلى بين الجنود الأتراك.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. “بعد سلسلة انتهاكات نفذتها المجموعات الإرهابية، استهدفت خلالها نقاط الجيش السوري وبعض المناطق المدنية، كان آخرها هجوما نفذته المجموعات المسلحة على رأسها تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي (المحظور في روسيا) الاسبوع الماضي على مواقع الجيش السوري” والله هذا بهتان عظيم، النظام السوري لم يحترم ولو اتفاق، كل مرة ينقض العهد، حتى الذين سلموا الاسلحة في مايسمى بالمصالحة قد نكل بهم، كل من يجاهد في سبيل الله اصبح ارهابيا.
    لم يبقى الاسلام الا فيكم

  2. كل روح تزهق من الجنود الاتراك أو تزهق بيد الجنود الاتراك في سوريا يحمل وِزْرَها هذا الرئيس.

    و هل خرج الشعب السوري في مسيرات و مظاهرات حاشدة مطالبة ” أردوغان ” بحمايته؟

    أم أن هذه تبريرات لاقناع نفسه أولا ثم الاخرين.

  3. يقول اردوكان إلى أن أنقرة ليس لديها مطامع في سوريا، أو في النفط السوري، لكن سبب تواجدها هو “ضمان أمن حدودنا عبر إقامة منطقة آمنة”، بحسب “الأناضول”.
    ولمادا إدن الدخول في ليبيا هي الاخرى الشعب هو الدي طلب او دفاعا عن حدودها لا حول ولا قوة الا بالله اصبحت تركيا كامريكا تدخل نيفها في الكل تريد ايضا حقها في الحلوى

  4. كل حكام العرب خونة ومرتزقة الغرب اما هذا الرجل فنعم الرجال بمليار مرتدين العرب .
    مدا فعلت الدول العربية الحقودة ، لم نسمع منهم اي واحد ينتقد المجرمين بشار و بوتين.

  5. بعض المهرجين اللي تيدافعو عليك لانك بحالهم نفس الافكار و هد الدكتاتور غير زايد فيه شكون انت حتئ ادخول الدوالة اللي عندها حدودها وحلرمتها غير تتهدد بحال هتلير شوف عواقب فين وصلوه انت خاصك طبيب نفساني بهد المرض العضمة والغرور كما يقول المثل من تواضع لي لله رفعه والحاقدين الئ اسفل السافلين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق