بعيدا عن كاميرا شوفوني …شباب يطرقون باب ساكنة لم تر الطبيب لست سنوات “صور”

طارق عبلا_هبة بريس

بعيدا عن كاميرا شوفوني، عكس أناس اعتادوا على اصطناع الابتسامة والتفنن في التقاط الصور خدمة لأجندتهم السياسية والمهنية..بعيدا عن كل هؤلاء قاد مجموعة شبابية من مدينة البيضاء التفاتة انسانية مسؤولة نحو جبال المغرب العميق لمسح دموع الأطفال الصغار وتلامذة مدارس العالم القروي والتخفيف من آلامهم ومعاناتهم مع المرض وقساوة المناخ، ضمن جولتهم الرابعة التي أخذهم المسير فيها نحو منطقة توجوضين زاوية أحنصال إقليم ازيلال، إنهم فتية جمعهم الفايسبوك وأسسوا بذلك صفحة أطلقوا عليها ” أنتم الخير” ، يتوخون من وراءها تقديم الخدمات بمختلف أنواعها طبية منها للكشف المبكر عن العديد من الامراض التي تهدد الناشئة وأسرهم، وتعليمية لمحاربة الهدر المدرسي، ضمن خطوة نالت استحسان الساكنة من خلال حضورها المكثف.

شيوخ أخذ منهم الزمن أخذا نالوا نصيبهم من التطبيب

ما أن انتشر خبر نزول القافلة الطبية الشبابية بالمنطقة الجبلية الوعرة، حتى أخذ الناس أماكنهم في عز موجة البرد ووعورة المسالك، لعلهم يجدون ضالتهم وينالوا ولو بصيص أمل من حقنة طبية أو شفاء لما في الصدور، هنا نزل الجد الكهل ومعه الجدة، والصغير قبل الكبير، حتى الحامل بدورها انتقلت وكلها أمل ان تتابع حملها وتفرح بقدوم صغيرها، اصطف شباب المبادرة الانسانية وكلهم حيوية ونشاط، قاسموا معهم المحبة والإخاء فنالوا الجزاء الاوفر من العلي القدير.

نشروا على صفحتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، قصاصة الأمل حيث كتبوا قائلين: ” الحمد لله بفضل الله سبحانه وتعالى ثم تضحيات الشباب و الشابات و الطاقم الطبي تمكنا من أننا نوفروا فحوصات طبية و أدوية لأكثر من 300 مستفيد من مختلف الأعمار و مختلف التخصصات”.

“فعلا كانت تجربة جد ناجحة و فنفس الوقت مؤثرة خصوصا كاين حالات يرثى لها و كاين لي أكثر من 6 سنين مشاف الطبيب” ، ” كاين أمراض بسبب عوامل قساوة المناخ و نقص ف التغذية بالإضافة لعدد مهم من الأمراض المزمنة”.

كتبوا قائلين أيضا : “من أجل جعل ظروف التمدرس ملائمة، قام طاقم جمعية أنتم الخير بالتغيير الإيجابي و وضع بصمة الإبداع من أجل التلاميذ ..العمل جد شاق و خصوصا بسبب ضيق الوقت و لكن مع الصبر و تكاثف الجهود ثم بحمد الله الوصول للمبتغى…تزيين و صباغة و توزيع هدايا و إعداد فسحة اللعب .

الحمد لله ربي كبير و وصلنا للهدف و حققنا المراد …بفضل الله سبحانه وتعالى ثم تضحيات الشباب و الشابات و الطاقم الفني لي فعلا دارو خدمة نقية”.

شباب جمعهم الفايسبوك لفعل الخير

عكس أولئك الذين استغلوا اتساع رقعة حرية التعبير على مواقع التواصل الاجتماعي، لينهالوا سبا وشتما وقذفا وتتبعا لعورات العباد، من وراء حجاب وكأنهم جبناء وراء ستار…..عكس أولئك، بل هؤلاء فتية آمنوا بربهم ابتغاء لوجهه الكريم فجمعهم الفاسيبوك لفعل الخير عكس أولئك السابقون…شباب انطلقت فكرتهم الانسانية عبر مواقع التواصل ليكونوا مجموعة رسموا وحددوا أهدافها بدقة، إن حسبتهم تجدهم ينحدرون من كل حي بمدينة البيضاء الأبية، التي صنعت الرجال العظام، هؤلاء منهم.

ارتأوا تكوين طاقم طبي وآخر تمريضي بتجهيزات طبية ولوجستيك بمجهودات فردية، خلقوا مباردة انسانية بهدف غرس قيم التعاون والعطاء في نفوس ساكنة المنطقة، ودعم الأطفال والتلاميذ في “وضعية صعبة” وكذا نساءها المحتاجات للمساعد، كما تم المساعدة الطبية لكافة مكونات الساكنة شملت توزيع العديد من الأدوية واخضاع العديد منهم لفحوصات طبية متعددة الاختصاصات، عملهم النبيل لم يقف عند هذا الحد، بل بلغ مبلغ توزيع الملابس الشتوية الجديدة علی تلاميذ بعض المؤسسات التعليمية إضافة الی كتب وقصص ومستلزمات الدراسة.

هذه المنطقة الوعرة التي تعرف هبوطاً حاداً لدرجات الحرارة، مما يؤدى إلى إرباك الحياة الاعتيادية لساكنتها وتلامذة مؤسساتها التعليمية، مما حدا بهؤلاء الجمعويين إلى صناعة البسمة ورسم الفرحة على وجوه الأبرياء ضمن مبادرة ثمنتها الساكنة واعتبرتها ناجحة متمنين أن تتكرر كل سنة.

خطوة انسانية تكشف عن واقع هش

ويذكر أن المبادرة الانسانية هاته التي استقبلت العديد من الأسر والعائلات، كشفت عن هشاشة الوضع الصحي والمعيشي لدى العديد من الأطفال الصغار وتلامذة المدارس، حيث تبين من خلال الفحوصات الطبية والاستشارات المقدمة والتواصل مع الأمهات والآباء، أن هناك حالات مرضية عدة تهدد حياة هؤلاء الأبرياء من بينهم يتامى لا حول لهم ولا قوة، أمراضهم تتنوع ما بين خلل في وظائف القلب والشرايين وأمراض المفاصل والعيون وغيرها، وهو ما يتطلب من القائمين على الشأن الصحي بالإقليم تكثيف من حملاتهم الطبية بتراب الإقليم للتنقيب عن مثل هاته الحالات المرضية التي تهدد حياة العديد من تلامذة المدارس وخاصة في سلك الابتدائي.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق