كاهنة بهلول تؤُم مُصلين في مسجد مختلط بفرنسا

*في الصورة كاهنة بهلول *

هبة بريس – الرباط

اجتمع عدد من المسلمين نساء ورجالا جنبا الى في مسجد فاطمة في العاصمة الفرنسية باريس، وجلس اثنا عشر رجلا على اليمين، وعلى الشمال عشر نساء، وأمام الجمع المختلط الدكتورة في العلوم الإسلامية كاهنة بهلول وهي تتولى الإمامة.

وتعتبر هاته هي المرة الأولى التي يعلن فيها للعموم عن صلاة مختلطة في المسجد، الذي يعد الثاني من نوعه في العاصمة الفرنسية، حيث يؤدي وظيفة الإمام نساء ورجال، والمصلون من الجنسين يقفون جنبا إلى جنب.

ولأسباب أمنية حرص المنظمون على أن يبقى عنوان المكان، الذي تم تأجيره وجرت فيه هذه الصلاة بإمامة د.بهلول، سريا. واستطاع المصلون أن يجتمعوا، بعد أن تناقلوا المعلومة من واحد لآخر، لأجل هذه المبادرة التي أثارت جدلا واسعا بين مسلمي فرنسا .

 

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. إسلام ما بعد القرن 14 هجري، هذه دكتورة في العلوم الاسلامية قامت بهذا “الاجتهاد ” ( و سيقولون un islam moderne ). و لا أظن أنها تفقهت في سيرة النبي المصطفى عليه الصلاة و السلام.

    غفرانك يارب .

  2. المرجو من المعلقين ان يديوها فروسهم . فرنسا بلد يؤمن بالتعايش الديني و المساوات بين الجنسين و التسامج. اما انتم فيمكن ان تفرحو ببدكم المغرب الذي لا يسمح بان تتواجد بين مواطنيه اي ديانة من غير الاسلام السني المالكي و يعتبر ان المراة لا يحق لها ان تأم الرجل و لا يتسامح مع الاختلاف.

  3. الى صاحب التعليق مواطن مادام تعرف عن فرنسا انت بلد الحريات في الميوعة وماهو سطحي وكل ما يمس بالاديان اما الجوانب التي يحتاج فيها الانسان الى العدل فلا وجود لفرنسا انظر الى سياستها الاجتماعية والخارجية في افريقيا وباقي الدول المستضعفة وابحث عن ديمقراطية فرنسا

  4. حسبنا الله ونعم الوكيل..تطاول على الدين الاسلامي بشكل مباشر..شوفو فين وصلت بنا الوقاحة لهذه الدرجة، اللهم لطفك يا رب العالمين

  5. السلام عليكم .
    يا أيها الذكاترة في العلوم الإسلامية ٱذكروا لنا حذيثا عن النبي (ص) جاء فيه عن إمامت المرأة للرجال في الصلاة.

  6. تبسيط إلى الذي يسمي نفسه مواطن ؟ نحن لا نتكلم عن فرنسا او على الهند نحن نتكلم امامة إمرأة في الصلاة .أولا إذا كانت ستؤمم بالنساء فلا بأس وادا كان الاختلاط فهذا اسمه التخلويض والضرب تحث الحزام من طرف المحسوبين على الإسلام. أولا لا يوجد حثى ديانة سماوية إمرأة تؤمم في الصلاة ؟ ثانيا لماذا الإسلام؟ ثالثا الله سبحانه وتعالى لم يرسل إمرأة لا في صفة نبية او رسولة إلى البشرية. ربما فهمة اخي بعيدا عن العصبية والانتقام والحساب الخاوي .

  7. إسم على مسمى. بصحة و راحة. و هادوك لتيقولوا تجربة ممتازة حيت فرنسا بلد الحريات. الرد عليهم هو كالآتي: الإسلام ليس بتجربة. إذا كنتيو تتبغيو ماماكم فرنسا و سيروا عيشوا عند مماكم فرنسا. هادوا لي تيحلوا فامهم علينا ليست لهم صلة بالإسلام عن قريب أو بعيد مساكين حالين فامهم و طالقينها ترعى.

  8. حسبنا الله ونعم الوكيل .فعلا اسم على مسمى انها مجرد كاهنة ..بمثل هذه الافعال يحبس عنا المطر والرحمة ..اللهم اني بريء مما يفعلون ..للاسف الناس تتشبث بدينها وهؤلاء يشوهونه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق