حكم بالمؤبد ورفض العفو الملكي غير مرة .. أشهر سجين بالمملكة يغادر السجن

غادر صباح يومه الجمعة، محمد بنطازوت، أشهر سجن بالمملكة، أسوار السجن، بعد قضائه لعقوبة سجنية “22 سنة”.

ووسط زغاريد وهتافات الأقارب والأصدقاء والجيران، استقبل بنطازوت الذي حوكم سابقا بعقوبة الاعدام قبل أن تخفف الى السجن المحدد، والذي رفض العفو الملكي أكثر من مرة مطالبا بإعادة التحقيق في قضيته وبراءته من المنسوب اليه.

وتعود تفاصيل قضية محمد بنطازوت، الى سنة 1998 حينما اهتزت مدينة القنيطرة على وقع جريمة بشعة راح ضحيتها رجل تعليم.

وقتل الهالك وتم تشويه جثته بتقطعيها إلى أشلاء، بطريقة مروعة بشعة، حيث تم اتهام بنطازوت بالتورط في الواقعة ووجهت له تهمة القتل العمد والتمثيل بجثة.

ويتمسك بنطازوت الى حدود الساعة ببرائته، ويوجه نداءات الى عدد من الجهات لإعادة فتح الملف والكشف عن الحقيقة “المجهولة” حسب مقربين منه

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. الفاهم يفهم فقط يتم اعادة فتح قضية حامي الدين اما الباقي لا هههههههه اه نسيت ان القضاء مستقل

  2. ان سنوات السجن مهما طالت لن تغفر للقاتل يوم القيامة جريمة القتل العمد، اما اذا كان مظلوما فالله سينصره ولو بعد حين ، فقط الاعدام لمن قتل هو ما يغفر الذنب ، اما القتل الخطا فجزاؤه الدية والتكفير بالصيام شهرين متتابعين . اما القاتل الحقيقي والفار فعليه وزر المظلوم والمقتول ان كان القتل عمدا وجهنم مثواه ان لم يعدم

  3. كفة العدل,والقانون الالهى,لن ترجح كفتهم كل دساتير الكون والقوانين الوضعية بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق