خدمة ما بعد البيع تثير استياء زبناء “SKODA”.. و مواطن: “كنخاف نشد طريق بهاد سيارة”

*صورة من الأرشيف

هبة بريس – الدار البيضاء

رسائل عديدة تلقتها هبة بريس منذ مدة تتعلق بمشاكل صادفت عددا من زبناء إحدى شركات السيارات خاصة فيما يتعلق بخدمة بعد البيع و المشاكل التقنية و الميكانيكية التي اكتشفوها في سيارات حديثة صرفوا على اقتنائها مبالغ مالية مهمة.

و من بين الرسائل التي وصلتنا في هذا الصدد، تلك المتعلقة بما وقع لزبون لشركة “سكودا” بعدما اقتنى سيارة جديدة من إحدى فضاءات البيع التي تخصصها بمنطقة عين السبع بالدار البيضاء غير أن الشركة تعاملت معه بطريقة تختلف عن تلك التي قوبل بها يوم حلوله لأول مرة بمقر الشركة لاقتناء السيارة كما عبر عن ذلك.

و في معرض شكايته ، أكد الزبون أنه و بتاريخ 25 شتنبر 2018 ، اقتنى سيارة جديدة من نوع Skoda Octavia من فضاء CAC بعين السبع بالدار البيضاء ، غير أنه و بعد فترة أربعة أشهر ، اكتشف وجود مشاكل ميكانيكية و عيوب كثيرة بالسيارة خاصة أن عدادها أنذاك لم يكن يتجاوز حتى حاجز 5000 كيلومتر.

و يضيف ذات المتحدث أنه و مباشرة بعد اكتشافه لهاته العيوب و المشاكل التقنية ، حاول ربط الاتصال بمصلحة خدمة ما بعد البيع بالدار البيضاء غير أن اتصالاته المتكررة و محاولاته العديدة باءت بالفشل ، ليقرر الذهاب شخصيا لمقر الشركة التي اقتنى منها السيارة بحثا عن حل لمشكلته.

المشتكي في رسالته ، يؤكدا أنه و بعد عرض مشكلته على مصلحة خدمة ما بعد البيع بفضاء الشركة، أمروه بتركها لديهم قصد الإصلاح و معاودة استرجاعها بعد ثلاثة أثام و هو ما تم بالفعل ، غير أنه تفاجأ بعد تلك المدة بأن لا شيء تغير بالسيارة و أن نفس المشكل ظل قائما ليربط الاتصال بعد ذلك بإدارة شركة Skoda Maroc و التي اتصلت به بعد أسبوع من شكايته لتخبره بضرورة إيفاد السيارة للشركة و تركها لمدة عشرة أيام قصد اختبارها و إصلاح المشكل.

غير أن نفس المشكل ظل قائما حسب رواية المشتكي، و الأكثر من ذلك انضافت مشاكل أخرى للسيارة في تلك الفترة التي تركها لديهم بعدما أصيب القابض “لامبرياج” و الصحن الميكانيكي مصحوبا بخروج دخان كثيف و صوت و ارتجاج في المحرك.

و نبه صاحب الشكاية لكونه اكتشف بعد ذلك أن عددا من الأشخاص الذين اقتنوا نفس السيارة في تلك الفترة من نفس الشركة وجدوا مشاكل مشابهة، متسائلا في الوقت ذاته عن سبب فرض الشركة على زبنائها بضرورة القيام بتغيير زيوت و “فلتر” السيارة بالشركة إذا ما أرادوا الحفاظ على امتيازات الضمانة.

و أوضح المشتكي في رسالته أنه من كثرة المشاكل التي اكتشفها بالسيارة أضحى يخاف من استعمالها ، قائلا: “بكثرة المشاكل لي فهاد سيارة وليت تنخاف نشد بيها الطريق، بزاف ديال الناس لقيتهم كيتشكاو من خدمة بعد البيع للي منعدمة تماما عند SKODA بالخصوص CAC فعين السبع، و الغريب كيقول ليك المسؤول هادي عيوب من عند المصنع، يعني بلا متحاول تناقش معانا”.

و ختم المشتكي كلامه بعبارة: “أنا خديت سيارة جديدة باش نبعد على المشاكل ساعة شريت المشاكل بالفلوس، بغيت هاد التجربة تعمم و الناس يعرفو أنه بحال القديم بحال الجديد الضامن هو الله، نصيحتي للناس فكرو 100 مرة قبل ما تشريو شي سيارة حيت بزاف طاحو فنفس المشاكل بدون أي حل، أنا واحد من بزاف ديال الناس كيعانيو مع الضمانة لي منعدمة، لواحد يسول على راسو قبل ما يشري و يندم”.

هذا و يظل حق التعقيب بموقع هبة بريس مكفولا و مفتوحا للشركة المعنية بخصوص هاته القضية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. Je roules en skoda depuis 2006. la première était une octavia la 2eme une skoda superbe. Je n ai jamais eu de problèmes. voitures sures bon rapport qualité/prix, service après vente excellent du moins ici à AGADIR

  2. الشهادةلله كما يقول المغاربة،اقتنيت سيارة داستر جديدة في فاس سنة٢٠١٨ وحسيت شويا بلي الفرامل استحابتها متأخرة وقلت بأن الأمر ربما عادي ،لكن من بعد ٣ أشهر طلبوا مني احضار السيارة لفحص “السيرفو دفران” وفعلا بدلوه واصبح الأستجابة سريعة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق