مرة أخرى .. الجزائر تصاب بالسعار بسبب افتتاح قنصلية بالعيون وتعلق: كوديفوار خرقت لوائح مجلس الأمن

هبة بريس

*الصورة من حفل الافتتاح

يبدو أن النظام الجزائري لم يعد يستحي من الاعلان الصريح عن دعمه وتأييده للاطروحة الانفصالية، واساءته للوحدة الترابية لبلده الجار .

مناسبة هذا الحديث، الخرجات المتتالية لنظام العسكر، لانتقاد تحركات المملكة المغربية المشروعة والقانونية في أقاليمها الجنوبية خلال الفترة الأخيرة.

وفي هذا الصدد، خرجت وزارة الخارجية الجزائرية ببلاغ علقت من خلاله على اقدام دولة الكوديفوار على افتتاح قنصلية لها بمدينة العيون.

واعتبرت وزارة الخارجيه في بلاغها “الغريب” أن “مثل هذا الفعل الصادر عن عضو مؤسس للاتحاد الأفريقي إخلال بالالتزامات المترتبة عن العقد التأسيسي للاتحاد، وهو في ذات الوقت خرق صارخ للقانون الدولي وللوائح مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة”

وتابع البلاغ بالقوى “ومهما يكن من أمر فإن إقدام بعض الدول الأفريقية، المؤسسة للأسف للاتحاد الأفريقي، لا يعدو كونه حلقة جديدة في سلسلة طويلة من المناورات وسياسة الهروب إلى الأمام، لن تلبث أن يتجاوزها الزمن وتأتي عليها قوة القانون والشرعية الدولية” وفق المصدر ذاته

بلاغ خارجيه الجارة الشرقية يأتي ليؤكد مرة أخرى الدور الكبير الذي تلعبه هذه البلد “الجار” في دعم اطروحة الجبهة الوهمية ماديا ومعنويا والترويج لها ليل نهار.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. هاد الجزائر ماعندها ما يدار حاضية غير المغرب دويها غير في حريرتكم يا جمهورية العسكر انشاء الله قنصلية USA و FR و RUSSIE و CHINE او نطحو روسكم مع الحيط.

  2. عهد الوصاية وشراء الجزاءر لدمم الدول الافريقية بالبيترودلار قد ولى .وعلى جميع الدول الافريقية ان تصفع الجزاءر وتزيد من سعارها بفتح المزيد من القنصليات في العيون والداخلة وعلى المغرب ان يفتح ابواب الصحراءالمغربية لمواطني الدول الافريقية لمن يريد الاستقرار بها.

  3. Depuis plus de 40 ans que le Maroc sait que c’est l’Algérie= polisario, mais malheureusement les responsables, n’ont pas voulu voir le miroir en face, et laisse faire. Il faut que le Maroc agisse immédiatement et coupe tout lien avec l’ennemi. le problème a pris énormément de temps et laissé libre court à l’ennemi de s’armer comme un voyou pour nous attaquer. C’est la guerre et la guerre encore qui mettra fin à cette haine contre notre pays. l’Algérie non musulmane au pouvoir, cherche à déstabiliser un pays vieux de 1400 ans, et veut voler les territoires du Sahara, pour avoir une porte sur l’atlantique, et fermer le chemin de l’Afrique au Maroc. couper toutes relations avec l’Algérie est le premier pas qu’il faut entreprendre.

  4. على المغاربة الا ينتظروا من احفاد فرنسا عقلانية في حل الامور طبعا ليس الشعب الجزائري الشقيق انما اقصد طغمة العسكر وكراكيزها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق