هل يُزيح وهبي “تيار ريافة” من حزب الجرار ؟

*في الصورة عبد اللطيف وهبي وحكيم بنشماس *

البويعقوبي – هبة بريس 

تمخضت كواليس المؤتمر الوطني الرابع لـ “البام” بالجديدة، معلنة عن ميلاد زعامة جددة للاصالة والمعاصرة، بعد انتخاب عبد اللطيف وهبي أمينا عاما للحزب، رافعة – أي الزعامة- شعارات ثقيلة تذكرنا بتلك التي كانت تتناهى الى مسامعنا زمن الربيع العربي، من قبل أحزاب شاءت الأقدار أن ترغمها على تبني براغماتية ظاهرة للعيان ، بعد أن خبرت الهوة الشاسعة بين القول والفعل.

الكل يتذكر انه خلال المؤتمر الوطني الثالث لحزب الاصالة والمعاصرة ، ببوزنيقة، تم تداول عريضة تحمل توقيعات مؤتمرين عن جهة سوس ماسة تدعو إلى إنهاء هيمنة “القبلية” في المكتب السياسي، وهي العريضة التي كادت ان تعكر صفو اشغال المؤتمر وتعصف به ، بيد أن المشهد آنذاك كان يميل لصالح “تيار ريافة”و غلبة أصحاب الأصول الريفية داخل تشكيلة المكتب السياسي السابق.

الكل أجمع في إبانه أن العريضة حملت مواقف عبد اللطيف وهبي الذي دعى الى فتح باب المكتب السياسي للحزب أمام جميع الجهات، التي يجب أن تكون ممثلة بالتساوي في الأجهزة القيادية للأصالة والمعاصرة، وتفادي ربط الحزب بمنطقة جغرافية معينة، والمقصود طبعا “منطقة الريف”.

انتخاب وهبي المنحدر من منطقة “سوس”، اعاد صياغة الاسئلة بخصوص صراع “القبلية” من داخل البام ، واعتلى عناوين الجرائد والمواقع الالكترونية التي رأت في صعود زعيم “تيار المستقبل” بداية أفول نجم “تيار ريافة” لصالح “تيار سواسة” ، الذي قد يعيد نفس الاخطاء إن لم يستوعب كون الارتباط بمنطقة معينة يجعل الحزب ينحو منحى جهويا وبالتالي عودة الحزب إلى الانتظارية التنظيمية والانتخابية القاتلة.

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. انا سوسي و أقول للسواسة لماذا لم تقولوا هذا في حزب الاستقلال الذي سيطر عليه الفاسيون لقرون و حكموا البلد لعقود ؟؟؟
    أم أن الريافة هم القبليين و الباقي متمدن ؟؟؟
    كفى من المهاترة !!!!
    نحن في كل ورزازات و زاكورة و تنغير قد نصوت للريافة لأننا نعرفهم جيدا هم ليسوا خونة و لا يبيعون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق