بوعياش: “المغرب حقق تراكما كبيرا في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان”

هبة بريس ـ الرباط / الصورة تعبيرية

أكدت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمس السبت بفاس، أن المغرب حقق في العقدين الأخيرين تراكما كبيرا في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان إذ أصبحت معه هذه الممارسة واقعا معيشا.

وأضافت بوعياش في لقاء حول “حقوق الإنسان بالمغرب والحريات الفردية”، احتضنته المدرسة العليا للتدبير في إطار برنامج “الجامعة المواطنة”، أن المغرب قام بمبادرات تأسيسية في هذا الإطار، انطلاقا من إنشاء هيئة الإنصاف والمصالحة، وإنجاز تقرير الخمسينية الذي وقف على مختلف الإنجازات الاجتماعية والاقتصادية طيلة نصف قرن.

وقالت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان إن الوقوف على مجموعة من المؤشرات والإنجازات يفيد بأن المغرب تقدم كثيرا؛ معتدا بترسانة إصلاحات دستورية وتشريعية ومؤسساتية أرست الآليات الضرورية لتكريس الممارسة الديمقراطية وحقوق الإنسان.

وأشارت المتحدثة ذاتها إلى أن التطور على صعيد هذه الآليات الضرورية للديمقراطية وحقوق الإنسان أفرز وضعا جديدا، حيث أن حوالي 20 ألف احتجاج يسجل سنويا بمعدل 46 احتجاجا في كل يوم، وهو ما يؤكد أن المغرب توسع في مجال الحريات العامة وأصبحت ممارسة المواطنين لحريتهم في التعبير واقعا معاشا.

وبخصوص الحريات الفردية، سجلت أمينة بوعياش، أن اقتراح المجلس الوطني لحقوق الإنسان حول موضوع الحريات الفردية لا يحمل مسا بالحياء العام أو النظام العام، بل جاء من أجل العمل على تعزيز منظومة الحماية والنهوض والوقاية بخصوص هذا النوع من الحريات.

وعن دور المجلس، أبرزت بوعياش أن الأمر يتعلق بمؤسسة دستورية مهمتها نقل ما يجري في المجتمع وبلورته في صيغة مقترحات وتقارير ومبادرات، لتخلص إلى القول:”إن المجلس يعتبر ضمير دولة القانون”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. في يوم من الايام صادفت السيدة في اطار ((نشاط سياسي حقوقي)) ولاحظت انها تتكلم من لسانها كمناضلة والان يظهر لي انها عادت تتكلم من موقعها.وعليه ياتي السؤال التالي ((هل الكرسي يؤثر في المواقف والافكار ؟ هل الانبطاح وتقليد الحرباء بسبب الموقع(المكان والكرسي والوظيفة) ام هي طبيعة الذين يحلمون بعيدا عن الشعب؟ ثم اذا كنا نتهم الاخوان بالتجارة بالدين فهل هؤلاء لا يتاجرون بالحقوق ؟ وهل النضال لم يعد تطوعا بل بالمقابل والى الابد؟ النضال بات سلعة خاضعة لنظام راسمالي كسلعة مربحة .كفى من الانشاءات الدالة على الفشل الذاتي قبل الموضوعي.انه ما تبقى من يسار يسير على اليمين وبعلمه الاكيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق