تداعيات فرار المغتصب الكويتي.. 20 جمعية تطالب بإصدار مذكرة دولية لاعتقال المتهم

2
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس – الدار البيضاء

ما تزال قضية المغتصب الكويتي الذي فر خارج المغرب بتواطؤ بعض الجهات يثير الكثير من الجدل خاصة بعد دخول جمعيات حقوقية و فعاليات مدنية على الخط.

و في هذا الصدد، وصل عدد الجمعيات الحقوقية و المدنية التي طالبت بإصدار مذكرة بحث دولية لاعتقال “ع.س” الكويتي المتهم باغتصاب فتاة مغربية قاصر لحوالي 20 جمعية.

و عبرت أكثر من عشرون جمعية مدنية، عن استغرابها من قرار محكمة الاستئناف بمراكش، القاضي بمتابعة سائح كويتي متهم باغتصاب قاصر، في حالة سراح دون أي إجراءات احترازية كسحب جواز سفره، إلى حين تنفيذ مسطرة إقفال الحدود وضمان عدم الإفلات من العقاب، ما تسبب في فراره إلى بلاده بعد وضعه كفالة بتدخل من سفارة الكويت بالمغرب.

و نددت الجمعيات الموقعة لبيان “قضية اغتصاب قاصر مراكش” بقبول الهيئة القضائية الضمانات الموجهة من طرف سفارة الكويت في القضية، معتبرة ذلك “تدخلا سافرا في استقلال القضاء المغربي وانتهاك لسيادة المغرب”.

و استغربت الهيئات والجمعيات، تنازل أسرة الطفلة الضحية، عن الدفاع عن ابنتها وضمان حقوقها، في الجريمة التي اعتبرتها انتهاكا لكرامة الطفولة واغتصاب لحقها في الحماية من الدولة المغربية، وفق المادة 36 من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل.

وطالب الموقعون على البيان، الأجهزة الدبلوماسية الكويتية بالعمل على إرجاع المتهم الكويتي للمغرب الى حين إصدار حكم نهائي وتحريك المتابعة الدولية، مشددين على ضرورة إدراج هذه الجريمة ضمن جرائم الاتجار بالبشر المنصوص عليها في الفصل 448.1 من القانون رقم 27.14 المتعلق بمكافحة الاتجار بالبشر.

تحميل المزيد في مجتمع

2 تعليقان

  1. ابو زياد

    في 20:16

    كنت أتمنى الإشارة إلى اسم هدا المجرم المكبوت باسمه كاملا حتى ينفضح امام أسرته وأصدقائه ودويه بدل الإشارة إليه بالحروف هؤلاء السفلة يجب فضحهم بدل التستر عل أسمائهم ما دام الأب والأم فرطا في حق وكرامة ابنتهما ربما من أجل حفنة من ( وسخ الدنيا) كما يقولون

  2. صالح السماعلي

    في 00:58

    الى شديتوه عكرو ليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الحبس و الغرامة لمتورطين في قضية الشذوذ الجنسي بمكناس

*صورة تعبيرية أصدرت المحكمة الابتدائية بمكناس، مساء امس الثلاثاء 18 فبراير الجاري، حكمها ع…