دراسة: 22 ألف مغربي مصاب بداء “السيدا”

أحمد وزروتي - هبة بريس

أكدت دراسة ميدانية وعلمية أن 22 ألف مغربي مصاب بداء فقدان المناعة “السيدا” إلى حدود نهاية سنة 2016.

وكشفت ذات الدراسة أن 70 في المائة من المغربيات المصابات بهذا الداء انتقلت لهن العدوى من أزواجهن.

الدراسة أكدت أيضا أن  تمركز 62% من الإصابات، يوجد في ثلاث جهات فقط، وهي سوس ماسة، والدارالبيضاء سطات، ومراكش آسفي على التوالي رغم انخراط المغرب بقوة منذ 2012 في الحد من انتقال وباء السيدا من الأم إلى الجنين، وعمل وزارة الصحة على تقليص وثيرة الإصابات الجديدة بحوالي 75 في المائة في أفق سنة 2021، ورفع عدد المصابين المتلقين للعلاج إلى حوالي 90 في المائة.

و أشارت الدراسة كذلك الى أن 67 في المائة من المصابين ينحدرون من الفئات الهشة، وأن الوباء يتمركز بشكل كبير لدى الرجال الذين يميلون لممارسة الجنس مع الرجال، ثم لدى “ممتهنات الجنس”، ثم المتعاطين للمخدرات عن طريق الحقن.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫15 تعليقات

  1. اكيد ستزداد اعداد المصابين بالسيدا او عفوا المصابات، هجرة افريقية مكثفة الى المغرب

  2. لمحاربة السيدا يجب التركيز على الشباب الذين يرتادون المدارس. هؤلاء هم الأكثر عرضة للإصابة لحساسية المرحلة العمرية التي يمرون بها.

  3. كلما ابتعد المسلم عن دينه الا وكثرت زلاته ونتج عنها امراض واوبئة اتمنى ان نعود الى الطريق المستقيم

  4. يقول تعالى ناهياً عباده عن الزنا.
    وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا

  5. تقصير الاعلام في التوعية هو السبب الرئيسى.مرض السيدا لا نسمع عنه الا في المناسبات والحملات الموسمية.في مداخل المدن وفي الواجهات لا تجد الى اشهارات للحفلات والمهرجانات والمنتوجات الستهلاكية في حين تختفي كليا وصلات تحدر من مخاطر السيدا .

  6. وما أخفى أعظم، للتذكير فقط من يتقي الله لا يمرض بالسيدا، مرض الزنى والشذوذ، نسأل الله المغفرة لنا ولهم والشفاء لكل مريض أمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق