تقرير دولي: أزيد من نصف المغاربيات يعانين الوزن الزائد

هبة بريس ـ الرباط / الصورة تعبيرية

أكد البنك الدولي، أول أمس الخميس، أن الزيادة في الأمراض المزمنة وغير المعدية “أصبحت تمثل تهديدا عالميا”، إذ أنها تتسبب في وفاة 15 مليون شخص قبل سن السبعين سنويا، في جميع أنحاء العالم.

وأشار المصدر إلى السمنة باعتبارها “أحد أكثر عوامل الخطر المعروفة للأمراض غير المعدية” إضافة إلى كونها “مرض بحد ذاتها”.

وفي هذا الإطار قدم تقرير صادر عن البنك الدولي بعنوان “السمنة: التبعات الصحية والاقتصادية للتحدي العالمي الوشيك” معطيات رقمية بشأن انتشار السمنة بين النساء في عدد من البلدان بما فيها المغاربية.

وتصدرت ليبيا بلدان المنطقة، في هذا الإطار، إذ تعاني 72% من النساء فيها من تلك الظاهرة، تليها الجزائر بـ68.1%، وتونس بـ67.8%، ثم المغرب بـ66%، وأخيرا موريتانيا حيث تعاني 43.8% من الوزن الزائد.

وتوقع المصدر أن يصل إجمالي تكلفة السمنة في البلدان النامية خلال 15 عاما القادمة إلى أكثر من 7 تريليونات دولار، موضحا أن “هذه التكاليف لا تقتصر على تكاليف الرعاية الصحية فقط، بل أيضا التكاليف غير المباشرة الناجمة عن انخفاض إنتاجية العمل والتغيب عن العمل والتقاعد المبكر وغير ذلك، والتي سيتحملها المجتمع والأفراد

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. لأن أغلب الشعوب العربية جاهلة ويضنون أن النساء السمينات يرمزن للقوة والعنفوان شعوب دردك

  2. النسوة بالغرب تبحث على الرشاقة من خلال ممارسة الرياضة والحرص على نظام غذائى صحى مع تقوية الرصيد العلمى . اما نسوتنا فيبحثن على تسمين المؤخرات من خلال تناول = دردك = كدليل على معرفتهن كيفية اصطياد الاخر الذى ينظر الى الاسفل بدل النظر الى الاعلى باعتباره يقدس الجنس لا العلم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق