إجلاء جميع موظفي وزبائن المركز التجاري في تايلاند بعد مجزرة ارتكبها جندي(فيديو)

هبة بريس - وكالات

تم إجلاء آخر مجموعة من الناس من مركز تجاري في شمال شرق تايلاند، قتل فيه 20 شخصا، جراء إطلاق نار نفذه جندي في وقت سابق من اليوم السبت، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

ولا يزال مجهولا مصير الجندي الذي أطلق النار في وحدته العسكرية أولا، ثم داخل المركز التجاري، فيما تناقلت وسائل إعلام محلية عن فرار منفذ المجزرة.

وفي وقت سابق من السبت، وردت تقارير بأن الجندي يحتجز 16 شخصا كرهائن داخل المبنى.

وقالت وزارة الدفاع التايلاندية، إنها لا تزال تجهل الأسباب التي دفعت الجندي إلى ارتكاب مذبحة راح ضحيتها 20 شخصا و31 مصابا، في أول حادث مأساوي من هذا النوع تشهده البلاد في العقود الأخيرة.

وأكدت الشرطة المحلية أنها لا تزال تبحث عن الرقيب جاكرابانت توما الذي سرق بندقية من قاعدة عسكرية في المدينة وقتل في البداية قائده وشخصين آخرين وفر بواسطة سيارة عسكرية من نوع “حومڢيي”، ليدخل لاحقا إلى مركز “طيرمينال 21” التجاري حيث بدأ بإطلاق النار المكثف على الحاضرين.

وأفادت مصادر إعلامية بأن العسكري احتجز 16 شخصا كرهائن في الطابق الـ4 للمركز التجاري.

وأعلنت وزارة الدفاع التايلاندية أن وحدات من القوات الخاصة اقتحمت المركز التجاري، وأخلت مئات الأشخاص منه.

ونشر مطلق النار عدة صور وفيديوهات على حسابه في أحد مواقع التواصل الاجتماعي توثق لحظات الهجوم.

وقال الجندي التايلاندي في أحد المنشورات وهو يرتدي خوذة وزيا عسكريا: “أنا تعب، لم أعد أستطيع أن أحرك ساكني”.

وذكر منفذ الهجوم في أحد التعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه يفضل الموت على الاستسلام أو القبض عليه.

ولاحقا، أعلنت شركة “فيسبوك” أنها شطبت حساب مطلق النار في الموقع، مشيرة إلى أنها ستحذف كل المواد المتعلقة بالهجوم والتي تنتهك سياستها.

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء التايلاندي، برايوت تشان أوتشا، إنه يتابع عن كثب تطورات الحادث، مطالبا أجهزة الأمن بالقبض على منفذ الهجوم في أسرع وقت ممكن.

وأفاد التلفزيون التايلاندي بأن توما استهدف المركز التجاري بقاذفة قنابل قبل أن يدخل إليه، لافتا إلى أن الانفجار جراء ذلك أسفر عن مقتل وإصابة عدة أشخاص واندلاع حريق في الطابق الأول للمبنى.

ولاحقا ذكر جندي يخدم في القوات المسلحة التايلاندية مع منفذ الهجوم، أن والدته وصلت إلى موقع الحادث لمحاولة إقناعه بالاستسلام.

وأضاف المتحدث أن المهاجم سرق من القاعدة ليس فقط البندقية والسيارة وإنما ترسانة كاملة للأسلحة، وقال، في تطرقه إلى شخصية مطلق النار: “لا أعرف ماذا حصل له، لقد كان دائما هادئا ومؤدبا وملتزما جدا”.

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ادا كان يحتجز الرهاءن فسيتم قتله او القبض عليه لانه لا بد ان ياتيه الارق و النوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق