الفيزازي : “من يدعو إلى إباحة الشذوذ الجنسي مُسرف وجاهل “

 *في الصورة محمد الفيزازي*

هبة بريس – الرباط

قال الشيخ محمد الفيزازي إن الدعوة الى الحريات الفردية يعتبر خطابا إباحيا وانحلاليا ، يخدم الحرية المتسيبة ويسوق تصورات الغرب غير المسلم حسب تعبيره.

واعتبر الفيزازي في تعليق له على جدل “الحريات الفردية”  بالقول :” من يدعو إلى إباحة الشذوذ الجنسي تحت أي ذريعة فهو عند الله مسرف وجاهل ومعتدٍ وقذر غير طاهر. وهذه أوصاف قرآنية وليست سِبابا من بنات أفكار أحد” مستشهدا بآيات قرآنية وأحاديث نبوية.

وأردف الفيزازي قائلا :” وأما ما يسميه الانحلاليون “بالعلاقات الجنسية خارج إطار الزواج” فهو عند الله تعالى ثلاثة أحرف فقط (زنا) .. ومن يدعو إلى إباحة الشذوذ الجنسي تحت أي ذريعة فهو عند الله مسرف وجاهل ومعتدٍ وقذر غير طاهر..” حسب قوله.

وختم الفيزازي بالقول  أن :” كل صوت يعلو في بلاد المسلمين برفع التجريم عن الزنا وفعل قوم لوط والسحاق والإجهاض وزواج المسلمة بغير المسلم، وغير ذلك ما هو سوى مجترٍ لما تناضل من أجله جمعيات “حقوقية” غربية لا علاقة لها بقرآن ولا سنة ولا دين ولا ملة، وما هو سوى محارب للدين والعفة والحياء، ولا غالب إلا الله ”

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. الى سميرة، وما الذي يمنع ذلك في دين الله، الهوى ليس له اعتبار. اسكتي واسالي الله ان يرزقك زوجا صالحا،

  2. من علامات الهبوط والسقوط اب يصل مثل هذا المخلوق المرنيسي المخضرم الى استعمال فمه القذر لينصح المغاربة او يحذرهم او يسبهم .لا احد يستمع لامثالك واعلم ان المخزن وضعك صفرا على اليسار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق