أمزازي يعطي انطلاقة ورش الاصلاح البيداغوجي بسلك البكالوريوس “فيديو”

محمد منفلوطي_هبة بريس

يحتضن قصر المؤتمرات أبي رقراق الولجة بمدينة سلا منذ صباح اليوم السبت، فعاليات اللقاء البيداغوجي الوطني حول البكالوريوس تحت “شعار جامعة متجددة من أجل طالب متفتح وفاعل في تعلماته”، اللقاء الذي أعطى انطلاقته سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وبحضور الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي ادريس أوعويشة والعديد من رؤساء المؤسسات الجامعية ورؤساء الشعب وأساتذة باحثين لمناقشة الإصلاح الجامعي، يأتي تنزيلا لورش الإصلاح البيداغوجي، الذي رسم محاور خارطته صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، في خطاب 20 غشت 2018، من أجل ملاءمة التكوينات مع حاجيات الشغل وتيسير اندماج الخريجين في الحياة العملية، وتفعيلا للمقتضيات الواردة في عدة مواد من القانون الإطار51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي ، والتي تنص على ضرورة اعتماد نظام بيداغوجي يستجيب لمتطلبات التنمية الوطنية، وينفتح على التجارب الدولية.

كما يندرج في إطار استكمال الجهود المبذولة لتنزيل الورش البيداغوجي الوطني الخاص بسلك البكالوريوس، والذي يعد محطة لتيسير اندماج الخريجين في الحياة العملية، مرورا بمتطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد، وصولا إلى إرساء ركائز مجتمع المعرفة.

ويشكل هذا اليوم البيداغوجي حلقة من ضمن حلقات النقاش المنفتح على مختلف الفاعلين ممثلين في شخص المسؤولين عن الجامعات والمؤسسات الجامعية، وثلة من الأساتذة الباحثين وخبراء في ميدان التربية والتكوين، من أجل التحاور والتشاور ومناقشة أهم مضامين نظام البكالوريوس وما يحتويه من إيجابيات تتعلق أساسا باستدراك وتجويد ما كان عليه الأمر سابقا في المنظومة ببعدها البيداغوجي ومضمونها الأكاديمي، وكذا فرصة للتداول والحوار حول الممارسات الفضلى للتجارب الناجحة عبر العالم، والتي برهنت عن إيجابياتها العملية والفعلية ذات الوطء الإيجابي على تنمية وتطور المجتمعات.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن هذا اللقاء هو لقاء تقني تمهيدي سيعقبه تنظيم يوم وطني مع الشركاء الاجتماعيين والفاعلين في المنظومة يًتوج بإرساء دعائم نظام البكالوريوس والشروع في تنزيله بما يضمن الجودة المستدامة لمنظومتنا.

هذا وقد تضمن هذا اللقاء العديد من الورشات، الأولى حول الضوابط البيداغوجية الخاصة بالمسالك والوحدات من تسيير كل من الاستاذ الحسن سهبي رئيس جامعة مولاي اسماعيل بمكناس ومحمد الرامي رئيس جامعة عبد الملك السعدي بتطوان وبمداخلة لكل من محمد بنقدور عن جامعة محمد الأول بوجدة، وعبد الرحيم أعبو رئيس قسم بمديرية التعليم العالي والتنمية البيداغوجية، والورشة الثانية حول الضوابط البيداغوجية الخاصة بنظام الدراسات والتقييم والضوابط الخاصة المتدخلان كل من حديفة امزيان عن جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، وزهراء بلفقير رئيسة بمديرية التعليم العالي والتنمية البيداغوجية.

كما تمحورت الورشة الثالثة حول تدريس اللغات الأجنبية والكفايات الحياتية والذاتية ووحدات الانفتاح للمتدخلين فاطمة الزهراء افلاحن نائبة رئيس جامعة القاضي عياض، وعبد الواحد مبرور مدير بالنيابة بالمدرسة العليا للتربية والتكوين بالجديدة، وعبد اللطيف كمات عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بعين الشق بالبيضاء ، وجميلة حفيظي وبلعيد بوكادير نائب رئيس جامعة القاضي عياض.

كما ستتدخل كل من الاستاذة الهام برادة عن المدرسة الوطنية العليا للمعلوميات وتحليل النظم بالرباط، وحسن الزياح نائب جامعة عبد المالك السعدي وعبد الرزاق بن سكي رئيس قسم بمديرية التعليم العالي والتنمية البيداغوجية حول ورشة بعنوان نظام الأرصدة القياسية وملحق الدبلوم والنظام المعلوماتي “APOGEE” .

جانبا حول الموضوع ضمن الفيديو التالي:

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق