“افريقيا” تستعرض حصيلة برنامج “1000 فكرة”

عرفت مبادرة “1000 فكرة” التي أطلقتها شركة “افريقيا” منتصف أكتوبر الماضي، قصد تمويل وتكوين ومواكبة مئات المشاريع في المغرب، من خلال تحويل 1000 فكرة إلى 1000 مقاولة اهتماما منقطع النظير، حيث توصلت مؤسسة “معاك” التي أوكلت لها مهمة الإشراف على البرنامج أزيد من 10 آلاف مشروع من لدن مغربيات ومغاربة في جميع أنحاء ربوع المملكة.

وفي الوقت الذي تستمر فيه مرحلة المصادقة النهائية على المشاريع بخطى ثابتة، اختارت شركة “افريقيا” الرائدة في توزيع المحروقات في المغرب تقديم أول تقييم عن المبادرة.

و بعد ثلاثة أشهر من إطلاق “1000 فكرة” تم تلقي ومعالجة أكثر من 10 آلاف طلب، معظمها من شباب تتراوح أعمارهم بين 10 و50 سنة، فيما يعمل حاليا فريق من الخبراء على دراستها وذلك بتعاون مع الحاضنتين المغربيتين “بداية” و”المركز المغربي للابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية MCISE” اللتان عينتهما شركة “افريقيا” ومؤسسة “معاك” للاستفادة من خبرتيهما الميدانية في اختيار ودعم مروجي المشاريع.

وبخصوص الفئة العمرية للمرشحين، نجد أن 60 في المائة تقل أعمارهم عن 26 سنة، و29 في المائة تتراوح أعمارهم بين 27 و35 سنة، و11 في المائة تزيد أعمارهم عن 35 سنة، كما أن أكثر من ربع مقدمي الطلبات هن نساء، وبعض المشاريع تقدم بها فريق يتكون من شخصين إلى 3 أشخاص، لكن الملاحظ أن معظم المبادرات كانت فردية.

وعرفت مبادرة “1000 فكرة” مشاركة الجهات الـ12 للمملكة، وتأتي غالبية أفكار المشاريع من الدار البيضاء-سطات بنسبة 25 في المائة، الرباط سلا القنيطرة بـ14 في المائة، وسوس ماسة بـ12 في المائة، ومراكش آسفي 11 في المائة، وطنجة تطوان الحسيمة بنسبة 10 في المائة. وبخصوص القطاعات المعنية فقد كانت متنوعة ومختلفة، وجاء قطاع التجارة والتوزيع في المرتبة الأولى بنسبة 22 في المائة، متبوعة بالفلاحة والصناعات الزراعية بنسبة 12 في المائة، وخدمات المؤسسات 7 في المائة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بنسبة 5 في المائة.

وعبر سعيد البغدادي، المدير العام لشركة “افريقيا” للمحروقات عن سعادته بنجاح الذي حققته المبادرة وقال في هذا الصدد :”الحماس الذي حظيت به “1000 فكرة” بعد ثلاثة أشهر فقط من إطلاقها فاق توقعاتنا، خاصة أن الملفات المقدمة تقدم بها مرشحون من جميع مناطق المملكة. وهذا شرف لنا أن نشاهد عددا كبيرا من المغربيات والمغاربة يقتحمون عالم الاستثمار”.

و يجري حاليا تقييم جميع المشاريع، كل ملف لوحده، من لدن فريق من الخبراء، باستثناء المشاريع غير المكتملة، حيث يفترض في الملفات المرشحة أن تكون مبنية على معيارين رئيسيين هما: هل الفكرة واضحة وواقعية؟ هل الجهة الراعية للمشروع متحمسة وملتزمة؟. وفي النهاية المرشحون الذين أقنعوا لجنة التحكيم تم دعوتهم للانضمام إلى برنامج “1000 فكرة”، فيما تم إعطاء ملاحظات بناءة لباقي المرشحين مع دعوتهم إلى إعادة مراجعة مشاريعهم وتقديم أفكار أكثر وضوحا خلال الدورات المقبلة.

و قام فريق الخبراء بكل موضوعية بدراسة 2337 ملفا من الملفات التي تم التوصل بها في جهة الدار البيضاء- السطات، وتم إجراء مقابلات ماراثونية استمرت لأزيد من 100 ساعة من أصحاب الملفات الأكثر إقناعا، المتراوحة أعمارهم بين 10 سنوات و50 سنة، واستقر اختيار لجنة الخبراء على 50 مشروعا، 30 في المائة من حامليها نساء.

ومن جهة أخرى، فإن نسبة 40 في المائة من المشاريع المقدمة تتعلق بقطاع الالكترونيات، والكهرباء، والآلات، و20 في المائة بقطاع التجارة والتوزيع، 15 في المائة بقطاع البناء ومواده، و15 في المائة بقطاع المعلوميات والاتصالات وخدمات المؤسسات.

وقال مشارك عمره لا يتجاوز 10 سنوات :”أخي الصغير يعشق أن نقرأ عليه القصص خاصة في الفترة المسائية قبل النوم، لكن في الكثير من الأحيان لا يملك والدي الوقت الكافي لذلك، ومن هنا جاءت فكرة اختراع مصباح جانب السرير يمكنه تسجيل كل أنواع القصص الخاصة بالأطفال. عندما قدمت فكرتي إلى اللجنة حظيت بالكثير من التشجيع والثقة رغم صغر سني، وانضممت إلى دفعة 2020، وسأقوم بكل جهدي لتحويل هذه الفكرة إلى مشروع ملموس”.

و قام فريق الخبراء بكل موضوعية بدراسة 1116 ملف من الملفات التي تم التوصل بها في جهة سوس-ماسة وتم إجراء مقابلات ماراثونية دامت لمدة 60 ساعة مع أصحاب الملفات الأكثر إقناعا، واستقرت لجنة التحكيم في الأخير على 50 مشروعا من بين المشاريع المقدمة. وتميزت المنطقة بتقديم مشاريع في قطاع الزراعة والزراعة الغذائية بنسبة 23 في المائة في المرتبة الأولى، متبوعة بمشاريع خاصة بقطاع التجارة والتوزيع بـ12 في المائة، ثم قطاع المعلوميات والاتصالات، والنسيج والألبسة بنسبة 7 في المائة.

وصرحت إحدى المترشحات من مدينة أكادير:”على مدى إعداد الملف استثمرت الكثير وهو ما أتاح لي توضيح فكرتي على نحو أفضل، حيث استمعت إلي اللجنة بانتباه كبير وأوصوني بتطوير نفسي وشجعوني على المضي قدما. لكن، للأسف لم يتم قبول فكرتي، أشعر بخيبة أمل، لكنني لن أتنازل ولن أتخلى عن ما أريد وسأقدم مشروعي الخاص بالتجارة الالكترونية في أقرب وقت ممكن”.

وتتواصل عملية اختيار أصحاب المشاريع، وسيتم الكشف عن المؤهلين في 10 جهات المغرب الأخرى وفق التواريخ التالية:
-مراكش آسفي منذ 6 يناير 2020
-كليم واد نون منذ 6 يناير 2020
-بني ملال قنيطرة ابتداء من 6 فبراير 2020
-العيون الساقية الحمراء ابتداء من 6 فبراير 2020
-فاس مكناس ابتداء من 6 مارس 2020
-طنجة تطوان ابتداء من 6 مارس 2020
-درعة تافيلالت ابتداء من 6 أبريل 2020
-الرباط سلا القنيطرة ابتداء من 6 ماي 2020
-الداخلة وادي الذهب ابتداء من 6 ماي 2020

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق