منتدى حقوقي يصف مضامين ”صفقة القرن“ بالعنصرية ويطالب بالوقوف في وجهها

*في الصورة “أعضاء منتدى الكرامة لحقوق الإنسان”

هبة بريس – الرباط

أصدر منتدى الكرامة لحقوق الإنسان الذي يرأسه المحامي عبد الصمد الإدريسي خلفا للبرلماني البيجيدي حامي الدين المستقيل، (أصدر) بيانا للرأي العام يكشف من خلاله عن استنكاره الشديد لما أصبح يعرف إعلاميا ب ”صفقة القرن“، مُؤكداً على أن يتابع باهتمام بالغ تسارع الأحداث بخصوص القضية الفلسطينية، وتزايد المؤامرات حولها، والتواطؤ العربي المهين.

واستهل البيان أنه و”في فصل جديد من فصول انتهاكات الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، أعلن الرئيس الأمريكي، إلى جانب رئيس وزراء الكيان الصهيوني الغاصب، وبحضور مستهجن ومدان لبعض التمثيليات الديبلوماسية العربية، عن خطته المشؤومة، التي تهدف إلى محو فلسطين التاريخية من خريطة المنطقة، والإجهاز على حقوق شعبها في إقامة دولة فلسطين الحرة المستقلة كاملة السيادة، وإعلان القدس الشريف عاصمة للكيان الصهيوني، وإلغاء حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، وتصفية القضية الفلسطينية بشكل نهائي“.

واسترسل ذات البيان الصادر عن المكتب التنفيذي لمنتدى الكرامة لحقوق الإنسان، :”إن منتدى الكرامة لحقوق الإنسان وهو يتابع باهتمام بالغ تسارع الأحداث بخصوص القضية الفلسطينية، وتزايد المؤامرات حولها، والتواطؤ العربي المهين، يؤكد وقوفه المبدئي واللامشروط مع الشعب الفلسطيني، ضد هذه الخطة المشؤومة“، كما يؤكد للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

1 – تنديده وإدانته الشديدة لإقدام الرئيس الأمريكي على إعلان ما يسمى بخطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط (صفقة القرن) ورفضه مضامينها العنصرية التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، واعتباره أم مآل أي خطة تآمرية على الحقوق الفلسطينية التاريخية الثابتة سيكون هو الفشل.

2- استنكاره الشديد لجرائم القتل والإبادة التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني البطل، وكذا التمييز العنصري ضده وكل خطط تهجيره وتجريده من أبسط حقوقه، وما يشكل ذلك من انتهاك صارخ للقانون والمواثيق الدولية والشرعة الحقوقية.

3- دعمه لحق الشعب الفلسطيني في التحرر من الاحتلال الصهيوني الغاشم وفي تقرير مصيره بنفسه بإعلان دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، والحق الكامل للاجئين في العودة إلى ديارهم، ويدعو المجتمع الدولي للعمل على حلّ جذري ينهي الاحتلال يضمن جميع حقوق الشعب الفلسطيني.

4- اعتزازه الكبير بصمود الشعب الفلسطيني بجميع فصائله المقاومة في وجه المؤامرات التي تحاك في السر والعلن ضد القضية الفلسطينية من أجل مصادرة حقوقه التاريخية والشرعية.

5- يؤكد رفضه المطلق للتطبيع مع الكيان الصهيوني، ويدعو البرلمان والحكومة المغربية إلى التسريع في إقرار قانون تجريم التطبيع، كما يحمل المطبعين دولا وأفرادا مسؤولية المساهمة في الإجهاز على الحقوق التاريخية للفلسطينيين وتصفية قضيتهم.

6- يعلن دعمه لكل الفعاليات الدولية والوطنية الرامية إلى التعبير عن رفض الخطة المشؤومة، واستعداده للإسهام في كل الأنشطة الرامية إلى دعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة هذه الخطة ومقاومة الاحتلال ومناهضة كافة أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق