الكوت ديفوار توشح المدير العام لمجموعة البنك الشعبي المركزي بوسام رفيع

*الصورة من حفل التوشيح

هبة بريس – الدار البيضاء

تم بحر هذا الأسبوع بأبيدجان، توشيح الرئيس المدير العام لمجموعة البنك الشعبي المركزي، محمد كريم منير بوسام قائد من الدرجة الوطنية لكوت ديفوار، وتسلم محمد كريم منير، الوسام من يدي وزير الاقتصاد والمالية الإيفواري أداما كوليبالي بإسم الرئيس الحسن واتارا.

ويأتي هذا التوشيح عرفانا بالتزام مجموعة البنك الشعبي المركزي المغربي على جهودها الرفيعة وأنشطتها المتميزة للنهوض بالتنمية بدولة كوت ديفوار الشقيقة.

وبهذه المناسبة، أكد السيد كريم منير، أن هذا التوشيح الذي حظي به من أعلى سلطة في كوت ديفوار، يشكل بالنسبة إليه وللمتعاونين مع المجموعة، تحفيزا مهما للحفاظ على المسار ومضاعفة الجهود المبذولة من أجل تعزيز التعاون المغربي الإيفواري.

و أكد المسؤول الأول عن مجموعة البنك الشعبي المركزي إن المجموعة عازمة، من خلال فرعها “البنك الأطلنتي”، على المساهمة في جهود التنمية بكوت ديفوار من خلال تمويل المشاريع الهيكلية التي لها وقع اقتصادي واجتماعي على السكان الإيفواريين.

و موازاة مع حفل التوشيح، كشف محمد كريم منير، الرئيس المدير العام للمجموعة المغربية للبنك الشعبي المركزي، بأبيدجان، أن حجم المشاريع التي مولها البنك منذ سنة 2012 بكوت ديفوار بلغ 800 مليار فرنك إفريقي، أي ما يعادل 1,3 مليار أورو.

وقال كريم منير في كلمة عقب توشيحه بوسام قائد من الدرجة الوطنية لكوت ديفوار ، إنه خلال الفترة من 2012-2019 قام البنك الشعبي المركزي بتمويل مشاريع للتنمية في كوت ديفوار بقيمة بلغت 800 مليار فرنك إفريقي ، غطت مختلف القطاعات الاستراتيجية مثل التعليم والبنى التحتية الطرقية والتزو بالماء والتطهير والطاقة.

وفضلا عن ذلك، يضيف كريم منير، قامت المجموعة بتعبئة نحو 1,600 مليار فرنك إفريقي ،أي ما يعادل 2,5 مليار أورو، على شكل اكتتاب في مختلف السندات وأذون خزينة الدولة والتي تحتل مكانة أساسية في المحفظة الشاملة للبنك.

وأبرز ذات المسؤول أن حجم القروض غير المسددة للاقتصاد خلال 2019 ، ارتفع إلى 879 مليار فرنك إفريقي (1,34 مليار أورو)، منها 694 مليار فرنك إفريقي مخصصة للمقاولات، مشيرا إلى أن البنك الشعبي المركزي يقترح، فضلا عن ذلك ، حلولا مميزة وتنافسية ومبتكرة لفائدة المقاولات الصغرى والمتوسطة، وهو ما يجعله يتميز كفاعل مهم في المنظومة المقاولاتية بما يعزز دوره في خلق القيمة وتعزيز ريادة الأعمال وروح المبادرة باعتبارها محركا للنمو الاقتصادي.

ويتجسد هذا الانخراط عبر القروض غير المسددة التي منحها البنك الأطلنتي، فرع مجموعة البنك الشعبي المركزي، للمقاولات الصغرى والمتوسطة خلال 2019، والتي تقدر بما يعادل 70 مليار فرنك إفريقي ، جزء من هذا الغلاف تم تخصيصه لدعم مشاريع لفائدة النساء والشباب في القطاعات الاقتصادية ذات الوقع الأكبر.

هذا و تجدر الإشارة إلى أن حفل التوشيح، جرى بحضور وزارء ومسؤولين إيفواريين وسفير المغرب بأبيدجان عبد المالك كتاني، فضلا عن شخصيات من عالم السياسة والاقتصاد والثقافة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق