القيادة الجهوية للدرك الملكي بالقنيطرة تطلق حملات أمنية مهمة .. وفعاليات تشيد

هبة بريس

كشفت مصادر موثوقة، أن القيادة الجهوية للدرك الملكي بالقنيطرة  ومنذ تنصيب الكولونيل ماجور الجديد خلال الستة أشهر الماضية، باشر سلسلة منجزات وأعمال ميدانية من قبيل، حماية الثروات الطبيعية من ناهبي الرمال وإتلاف مستودعات جمع الرمال المنهوبة، والتصدي لتجارة المخدرات، ولشبكات الهجرة السرية، خاصة بالشريط الساحلي مولاي بوسلهام البحارة أولاد عياد .

وأفادت ذات المصادر، أن الكولونيل قام بمجهود غير مسبوق في إطار محاربة لوبي سرقة وبيع ” لانغولا ” صغار النون التي تنشط بالمنطقة، التي كانت حتى وقت قريب تمارس نشاطها اللا قانوني بدون حسيب ولا رقيب، كما يقوم بزيارات يومية ومنتظمة لعدد من المراكز الترابية والسريات كسيدي محمد لحمر، وللالة ميمونة، وسوق الأربعاء الغرب.

وفي هذا الصدد، أشادت فعاليات جمعوية وحقوقية بعامل الأمن والطمأنينة الذي عم ساكنة المنطقة، إثر الحملات الأمنية المكثفة والقوية والحازمة، التي انخرطت فيها مصالح القيادة الجهوية للدرك الملكي بالقنيطرة

هذا ويشار الى أن سواحل الاقليم كانت مرتعا لمروجي المخدرات و ناهبي الرمال و عصابات تهريب البشر، حيث جاءت الاستراتيجية الجديدة المحاربة لكل انواع الجريمة بجميع أشكالها والتصدي للمجرمين ووضع حد لنشاطاتهم .

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق