تنسيقية الأساتذة “الذين فرض عليهم التعاقد” تعود للاحتجاج بشوارع البيضاء

هبة بريس – الدار البيضاء

ما يزال ملف “أساتذة التعاقد” بالمغرب يعرف الكثير من الشد و الجذب بين الأطراف المعنية بهذا الملف ، و ذلك في ظل التصعيد التي قررته التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفق تعبيرهم.

و في هذا الصدد، قرر الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين مواصلة الاحتجاج و التصعيد و هاته المرة من خلال خوض مسيرة وطنية في التاسع والعشرين من يناير الجاري بالدار البيضاء.

وتأتي مسيرة الدار البيضاء، وفقا “للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، نتيجة ل”الوضع الكارثي داخل المنظومة التعليمية و العشوائية والارتجالية، فضلا عن غياب رؤية وتصور واضحين لدى المسؤولين”.

و دعت التنسيقية كافة منتسبيها للانخراط بكثافة في هاته المسيرة الوطنية لإيصال صوت الأساتذة و من أجل “إنقاذ ما يمكن إنقاذه في المنظومة التعليمية”، مجددة رفضها لـ “مخطط التعاقد باعتباره يكرس الهشاشة في قطاع التعليم”.

و نددت تنسيقية أساتذة التعاقد التأخر غير المبرر في صرف الأجور ، حيث أكدت أن التأخر غير المبرر في صرف أجور الأساتذة يجعلهم عرضة للاستدانة والتسول.

وبالتزامن مع المسيرة الوطنية التي ستنظم بالدار البيضاء ، تقرر أن يخوض “أساتذة فوج 2019” إضرابا وطنيا عن العمل من 28 حتى 31 يناير الجاري في مختلف ربوع المملكة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. انقلبو على التعاقد وليس فرض عليهم كان يجب عليهم عدم امضاء العقود ووضع الحكومة امام الامر الواقع ماشي وافقتو وفي اخير تجي تقول مموافقش( العقد شريعة المتعاقدين)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق