استهجان واسع يطال “مجلس القنيطرة” بسبب “جرف أشجار النخيل”.. والسلطات تدخل على الخط

هبة بريس- القنيطرة

استهجان وانتقادات واسعة تلك التي طالت عملية إقدام المجلس البلدي لمدينة القنيطرة، على قطع واجتثات العديد من أشجار النخيل التاريخية الواقعة على مستوى شارع الأميرة للا عائشة وسط مدينة القنيطرة، حيث فوجئت ساكنة الأحياء المجاورة للشارع، وفعاليات المجتمع المدني، بمباشرة المجلس البلدي لعملية “جرف النخيل” دون سابق إنذار يذكر.

وتمكن العشرات من المواطنين الذين عاينو عملية “جرف النخيل” وجلهم من فعاليات المجتمع المدني، من توقيف الشاحنات، والجرارات، والمعدات الثقيلة، التي جيىء بها من أجل جرف ونقل أشجار النخيل، معتبرين أن هاته العملية من شأنها أن تمحو ماتبقى من الرصيد البيئي والتاريخي لمدينة القنيطرة، وتدمير الساكنة بيئيا من خلال قطع هاته الأشجار التي يظل لها دورا كبيرا في تلطيف البيئة، خاصة وأن المنطقة المذكورة تعج بحركية كبيرة لآلاف السيارات التي تتنقل يوميا، الأمر الذي يسهم في تأزيم الوضع البيئي.

المجلس البلدي لمدينة القنيطرة الذي يدبر شؤونه “عزيز رباح” عن حزب العدالة والتنمية، وفي محاولة منه ل”تطويق الأزمة” أصدر بيانا يوضح من خلاله حيثيات قطع أشجار النخيل، معتبرا أن “عملية الاقتلاع استهدفت أشجارا قديمة ومهددة بالسقوط بناء على عدد من شكايات ساكنة الحي، حيث سبق تسجيل حوادث من هذا القبيل” وموضحا “أنه لايمكن للمجلس أن يعمد إلي قطع الأشجار دون ان تكون هناك مصلحة، لاسيما وأن مجلسه قام بغرس آلاف الأشجار بالمدينة” ذاكرا في ذات البلاغ أن عملية جرف النخيل جاءت ب”قرار رسمي وبترخيص من طرف السلطات المختصة” وهو ماجر عليه انتقادات مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي الذين اتهموه بمحاولة الهروب من المسؤولية وتحميلها للسلطات المحلية.

ويبدو أن أزمة “جرف النخيل” ستأخد أبعادا متطورة، خاصة بعدما أوضح “حكيم دومو” رئيس الفدرالية الجهوية للمجتمع المدني، بأن تواصله مع السلطات المحلية خلص من خلاله إلى أن هاته الأخيرة أعطت “موافقتها لاجتثات بعض شجرات النخيل المتهالكة فقط” وهو ما يفسر توقيف عملية اجتثات أشجار النخيل.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. نحن نعرف من يسير الإدارات والجماعات المحلية مجموعة من عديمي الخبرة والكفاءة
    يتقنون فقط السلب والنهب

  2. رباح ليس له غيرة على المدينة لأنه ليس من اهليها. فكيف يخاف عليها لقد دمّرة الحديقة الجميلة التي كانت أمامة البلدية واطيل المعمورة. وأحسن أثار كان الكنيسة الذي يوجد الأن بنك المغرب و أثار أخر الي توجد فيه مقر الشرطة قرب ما شي سنترال حديقة للتي كانت تجد أمام مدرسة المدينة العليا. ضمرة اكاك و و و (لاسمح له الله يخد فيه الحق

  3. اريد سبب مقنع لمذا تم جرف هذه الاشجار مع العلم أنها تضفي جمالية للمدينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق