عبد الله بوصوف… عندما تنقرض الديناصورات ويظل إسمه جاثما على صدور المهاجرين دون فائدة

يسير الإيحيائي _ هبة بريس

تغيرت وجوه وجاءت أخرى ، سقطت أسماء واستبذلت بأخرى، وزراء ، مدراء ، ولاة وعمال أعفوا من مهامهم بسبب أو بدونه ، منهم من أحيل على التقاعد ومنهم كذلك من أزيح لخطأ جسيم إرتكبه، هذه هي الحياة ، وتلك هي السياسة التي وصف الفرنسيون ممتهنيها ب”عديمي القلوب”، لأنها وبكل بساطة لعبة يختبئ ورائها هؤلاء تحت عنوان فضفاض قيل أنه “يخدم البلاد والعباد”، فقد يكون الأمر كذلك بالنسبة للبعض من ذوي النيات الحسنة لكنه لا ينطبق على الجميع إذا ما ظغطنا على زر الأسطوانة للوراء محاولين جرد الإنجازات والإخفاقات إذ سنجد أن الأخيرة هي السمة الأبرز في مسار السواد الأعظم من مسؤولينا المهووسين بالظهور على قنوات الإعلام لدرجة تدعو إلى الغثيان ،فلا هم إستقالوا بعد فشلهم الذريع في تسيير أمور المواطنين وتركوا المناصب للكفاءات،ولا زلزلت الأرض تحت أقدامهم عبرة للآخرين.

“عبد الله بوصوف” الوجه الذي فرض على المغاربة عنوة من حيث لا يحتسبوا ،”المؤرخ” الذي بات مطالبا بتأريخ مساره الفاشل في مجلس الجالية المغربية ضمن كتبه المترجمة إلى اللغة الإسبانية كي تعلمها الأجيال القادمة وتنتفض ضد مثل هذه التعيينات التي تربعت على كرسي لأزيد من (13 سنة) دون أي إنجاز يذكر ، فكيف يعقل أن يغض النظر على مسؤول بهذا الحجم طيلة عقد ونصف من الزمن؟أليس من باب الإنصاف أن يعاد النظر في منظومة المجلس الفاشلة وإستبذالها بدماء أكثر ديناميكية وفاعلية من أبناء الجالية المغربية المقيمة بإحدى دول المهجر كونها تعرف خصوصيات هذه الشريحة ومتطلباتها؟.

فمن العبث بما كان ونحن في بداية 2020 أن تتجاهل الجهات المعنية في المغرب “حراك” المهاجرين وتطلعهم إلى التغيير داخل مجلس يمثلهم وما يمثل سوى نفسه في حقيقة الأمر، بل الأكثر من ذلك أن إسم زوجة أمينه العام أثير في المحاكم الإسبانية بتهمة تبييض الأموال وتأسيس شركات وهمية لهذا الغرض _ حسب صحيفة الموندو _ ، ما دفع بالأخير إلى رفع دعوى قضائية ضد الجريدة متهما إياها بالترويج لمغالطات وأخبار زائفة _ حسب البلاغ الذي تتوفر هبة بريس على نسخة منه _ .

وبعيدا عن هذه المواضيع التي سيكشفها القضاء الإسباني في القادم من الأيام ، تتساءل فعاليات مدنية وجمعوية في إسبانيا عن جدوى وجود مجلس للجالية لم يحرك ولا ساكنا في موضوع القاصرين الغير مرفوقين علما أنه من إختصاصاته وأولوياته كمجلس إستشاري يلزمه رفع تقارير دورية ومنتظمة للجهات المعنية مع ضرورة إقتراح حلول واقعية عوض السفريات والأنشطة الجوفاء التي لا تسمن ولا تغني من جوع مقارنة مع الميزانيات المرصودة لها، فقد نستغل هذه الفرصة لتوجيه شكر خاص إلى جميع القنصليات المغربية بإسبانيا والتي نعلم جيدا ما تقوم به في الخفاء تجاه ملف الأطفال القاصرين حتى يتمكنوا من إنجاز وثائقهم كأولى مراحل تسوية وضعيتهم الإدارية مع السلطات الإسبانية.

إن الواقع الملموس على الأرض يكشف بالملموس عدم فعالية هذا المجلس في خدمة أبناء الجالية عكس ما يتم الترويج له،فهو مؤسسة مشلولة مختبئة وراء عباءة الدستور، وقد آن الأوان أن تهيكل من جديد بما يضمن الأهداف الحقيقية التي أنشئت لأجلها بتعليمات من الملك محمد السادس.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. A quoi sert le poste de ce monsieur ???
    C’est de l’argent jeté par les fenêtres. Pourquoi ne pas fixer de véritables objectifs et dépenser l’argent public utilement. On ferait de sérieuses économies.

  2. بالفعل هاذ بوصوف مدار والو غير الكذوب والتخربيق وزيد لاصق فالكرسي بحال الأخطبوط. الله يستر ونطالب بالتغيير. الجالية سئمت من سماع إسم بوصوف وزبانيته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.