الرئيس الجزائري يلتقي شخصيات معارضة والطلبة يتظاهرون للثلاثاء الـ47

هبة بريس - وكالات

التقى الرّئيس الجزائري عبد المجيد تبّون اليوم الثلاثاء رئيس حزب “جيل جديد” المعارض، جيلالي سفيان، في إطار سلسلة مشاورات مع عدد من الشّخصيات الوطنية والمعارضة، حسبما أفاد بيان للرئاسة الجزائرية.

وقالت الرئاسة إن اللقاء يأتي “استمرارا لسلسلة المشاورات التي شرع فيها رئيس الجمهورية مع الشخصيات الوطنية وقادة الأحزاب السياسية والمجتمع المدني، حول الوضع العام في البلاد ومراجعة الدستور”.

ووفق البيان، استقبل الرئيس تبّون في قصر الرئاسة، رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور والدبلوماسي المعارض عبد العزيز رحابي، بالإضافة لرئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش.

كما زار الرئيس الجزائري، الذي وعد بفتح حوار مع الحراك في بلاده، أمس الإثنين، وزير الخارجية السابق أحمد طالب الإبراهيمي في بيته “للاطمئنان على صحته وإطلاعه على بعض جوانب التغيير الشامل الذي شرع في تطبيقه بدءا بالمراجعة الواسعة للدستور”، طبقا لبيان الرئاسة.

وتظاهر اليوم آلاف الطلاب الجزائريين ومعهم الكثير من المواطنين في ثلاثائهم المعهود وهو الثلاثاء الـ 47 من عمر الحراك، الذي يقترب من عامه الأول، ورددوا شعارات تطالب بـ”الانتقال الديمقراطي التفاوضي وتحقيق الانفتاح السياسي والإعلامي”.

وطالبوا بـ”إطلاق سراح جميع معتقلي الرأي”، ورفعوا صورة الطالبة نور الهدى عقادي، المعتقله بتهم مثيرة للجدل من بينها إضعاف معنويات الجيش”، كما ردد المتظاهرون شعار “دولة مدنية وليس عسكرية”.

وشهدت المظاهرات تدخلات عنيفة من الشرطة في محاولة لمنع المتظاهرين من مواصلة مسيرتهم.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هذا دليل على قوة الفساد وتوغله في النظام الجزائري. الشعب يطالب برحيل رموز الفساد والعسكر الحامي والضمان للفساد يقرر بقاءه في السلطة رغما عن انف الشعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق