بعد مقال هبة بريس.. اختفاء مريض رفض سابقا المغادرة بعد استكمال العلاج بسطات

محمد منفلوطي - هبة بريس

 تسود حالة من الاستغراب بين صفوف الأطر الطبية والتمريضية العاملة بقسمي الجراحة نساء ورجال داخل مستشفى الحسن الثاني بسطات، بسبب  “اختفاء ” مريض يرجح أنه متخلى عنه أويعاني من اضطرابات نفسية سبق له وان رفض مغادرة المستشفى بعد استكماله للعلاج، بعد أن ولج القسم المذكور في 21 من شهر نونبر من السنة الماضية من قبل الطبيب المختص ورئيس قطب الجراحة وأجريت له عملية جراحية تطلبت شراء مستلزمات الجراحة حيث تطوع الفريق الطبي لشرائها على نفقاتهم الخاصة، وبعد تماثله للشفاء،  قرر الطبيب المختص اخراجه بتاريخ 02 من فبراير الجاري، إلا أن الأخير رفض ذلك، مما بات يهدد سلامة وصحة المرضى الآخرين ومرتفقي هذا القسم.

وكشفت مصادرنا أنه وبعد نشر “هبة بريس” تفاصيل هذه الواقعة بعنوان “خطير.. مستشفى الأمراض العقلية ببرشيد يُصدّر مرضاه إلى مستشفى سطات”، توارى المريض المذكور عن الأنظار في حين غفلة من الجميع دون سلكه للمساطر القانونية المعمول بها في هذا الصدد من قبل إدارة المستشفى، مما يطرح علامات استفهام كثيرة عن سبب إقدام هذا الأخير عن فعلته تزامنا ونشر الخبر؟ ومن الجهة أو الجهات التي طالبته بالمغادرة؟ تساؤلات وغيرها  من الممكن أن تقود إلى فتح تحقيق شفاف حول الواقعة بالرجوع إلى كاميرات المراقبة المثبتة بأروقة الجناح الطبي  لكشف تفاصيل مغادرة المعني بالأمر؟.

أسئلة وأخرى تبقى معلقة إلى حين تدخل الوزارة الوصية على القطاع لايفاد لجان للتحقيق في الموضوع لإعادة الاعتبار لهذا المرفق الصحي الذي أصبح محتلا من قبل العديد من الحالات لمرضى نفسيين وآخرين متخلى عنهم على الرغم من استكمالهم  لكافة الفحوصات الطبية والعلاجات الطبية.

هذا وكانت هبة بريس قد أثارت موضوع تحول هذا المرفق حسب وصف العديد من العاملين به إلى ما يشبه “سوق عشوائي” بفعل الصراخ والعويل والسب والشتم والكلام النابي ناهيك عن حالات العنف الصادرة عنهم والتي باتت تهد سلامة وامن هذا القسم الذين من المفروض أن يكون مكانا آمنا مطمئنا لاستقبال المرضى قصد الاستشفاء.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق