ردّا على بنكيران.. العثماني :”قانون الاطار للتعليم نقلة نوعية ببلادنا!”

 

بعث سعد الدين العثماني الامين العام لحزب العدالة والتنمية ، رسالة غير مشفرة لعبد الاله بنكيران صباح اليوم السبت 11 يناير ، تتعلق بموقف الحزب من المصادقة على القانون الاطار الخاص بالتربية والتكوين، والذي أثار نقاشا ساخنا في إبانه داخل القبة التشريعية وخارجها ، مما جعل بنكيران يوجه سهام نقده ولومه لرئيس الحكومة.
العثماني وخلال كلمة له صباح اليوم أمام مناضلي حزبه بالدورة العادية للمجلس الوطني لحزب للعدالة والتنمية ، قال “الجميع يريد معرفة ما ساقول او انكم عارفين وسط ضحكات لبعض اعضاء المجلس الوطني” ، مضيفا  ان قانون التربية والتكوين “يعتبر ورشا من الاوراش الإصلاحية الكبرى التي عرففها المغرب، وصدور أول قانون لإصلاح التربية والتكوين والتعليم العالي والبحث العلمي”، مصرحا بانه يعتبر “نقلة نوعية ببلادنا، وبعد المصادقة عليه، أحدثت الهيئة الوطنية لتنزيل هذا القانون، لضمان نجاح الورش وهو مايقتضي اليقظة والانخراط الجماعي للتنزيل السليم للقانون”.
وأوضح العثماني، بأن القرار الذي إتخذه فريق العدالة والتنمية عبر الامتناع عن التصويت لمادتين بالقانون، هو قرار اتخذته الامانة العامة، وإنضبط اليه الفريق البرلماني للحزب، مضيفا بان هذا القانون ظهر بعد ديناميكية مجتمعية فاعلة، وبعد نقاش ساخن داخل الحزب دام شهورا، وبعض الاجتماعات تم التوافق على التصويت بالامتناع عن مادتي التناوب اللغوي”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. حزب تجار الدين وخاصة المسمى بنكيران كان يريد حرمان ابناء الطبقة الفقيرة من دراسة العلوم باللغة الفرنسية في الوقت الدى يدرسون ابناءهم في الخارج وفي البعتات الاجنبية بالفرنسية والانجليزية هدا الحزب حزب تجار الدين يريد ان يرجع بالمغرب الى القرون الوسطى الظلامية.

  2. لافرق بينك و بن كيران. نتها الكلام

  3. la sortie de nos enfants la nuit pour se diriger vers l’École restera gravé dans l’histoire comme l’une de vos réalisation

  4. سيحاسبكم الله على تعديب اطفالنا و بناتنا بالساعة الاضافية التي اقررتم و التي تعتبر الانجاز الاوحد الدي سيدكرنا بكم ابان الانتخابات ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق