المرتكزات الخمس لحزب بنعبد الله حول النموذج التنموي

هبة بريس – ع اللطيف بركة

على هامش اللقاء الذي جمع الامين العام لحزب التقدم والاشتراكية ” نبيل بنعبد الله” ولجنة شكيب بنموسى رئيس لجنة النموذج التنموي يوم أمس الثلاثاء 7 يناير الجاري، أكد بنعبد الله أن نموذج التنموي يحتاج إلى ديمقراطية حقيقية وإلى الثقة في الأحزاب السياسية التي من شأنها أن تنهض بالنقاش العام حول هذا النموذج.

وأضاف بنعبد الله أن المواطنات والمواطنين في حاجة إلى فضاء سياسي رحب من أجل تلقي النقاش، مشيرا إلى أن الفضاء العام في حاجة إلى المصالحة بين المواطن من جهة والشأن السياسي من جهة أخرى، معتبرا ذلك مدخلا من أجل تحضير الأجواء لنقاش رصين مشيرا ان هناك ضرورة ملحة لحوار وطني في مستويات مختلفة لإشراك جميع مكونات الشعب المغربي، مبرزا على هذا الأساس أن هناك حاجة للوقوف على تشخيص الوضع الحالي.

وفي نفس السياق تقدم حزب التقدم والاشتراكية بخمس مداخل أساسية، أولها : وضع الإنسان في قلب النموذج التنموي” ثم  المدخل الثاني الذي يهم بلورة “نمو اقتصادي مضطرد يعتمد على التصنيع بشكل أساسي”.

ثالثا : أن الحزب يجدد دعوته لاعمال الحكامة وإصلاح القضاء وتحسين فضاء الأعمال من أجل ترسيخ ثقة المواطنات والمواطنين في الفضاء المؤسساتي.

المدخل الرابع : ركز على الجوانب القيمية والثقافية التي اعتبرها ضرورية لكي يشعر المواطن المغربي بمواطنته وفي مرتبة عالية ويساهم في الإنتاج، تحترم كرامته، ويتملك مشروع هذا النموذج التنموي الجديد.

وجدد الحزب حول النموذج التنموي في لقاء مع لجنة شكيب بنموسى  في المدخل الخامس:  على تأكيد ضرورة ترسيخ الديمقراطية، وأنه لا نموذج تنموي بدون ديمقراطية حقيقية، اعتبارا على أن الديمقراطية مدخل أساسي بأحزاب قوية وضمان الحريات وخلق فضاء من شأنه أن يساهم في الذهاب بعيدا في هذا المشروع عبر ترجمة مضامين دستور 2011 على أرض الواقع والثقة في الأحزاب السياسية وإحداث مصالحة حقيقية بين السياسة والمواطن.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اود ان اقول انه كيف لمن فشل في العديد من المحطات الانتخابية في النهوض بالعديد من الميادين الحيوية كالقضاء التعليم والصحة وترسيخ عامل الديموقراطية حيت تم اهضار المال الكتير هده الملايبر التي صرفت بدون نتيجة تدكر اقول كيف لهم ان ينجحوا هده المرة وتاريخهم مليء بالفشل وركوب موجة المصلحة الداتية عل المصلحة العامة للبلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق