فضائح البريد بنك مستمرة …طوابير من الإنتظار أمام الصراف الآلي بقلب العاصمة الرباط

هبة بريس – الرباط

تستمر فضائح وكالات ”البريد بنك“ بمختلف مدن المملكة، حيث لا حديث بين المواطنين إلا عن سوء الخدمات المقدمة ورداءتها، وطول الانتظار أمام طوابير من الزبناء.

فضيحة البريد البنك هذه المرة من مدينة الرباط وبالضبط من الوكالة الرئيسية المتواجدة بشارع محمد الخامس بقلب العاصمة الإدارية للمملكة، حيث عاينت الجريدة يوم أمس الاثنين تجمع عدد كبير من الزبناء وانتظامهم على شكل صف طويل من أجل سحب الأموال من الصراف الآلي .

الغريب في الأمر أن الوكالة تتوفر على صرافين آليين غير أن واحد فقط هو الذي يشتغل بينما الآخر عاطل عن العمل لساعات دون تدخل المسؤوليين عن الوكالة لإصلاحه، الأمر الذي جعل الزبناء ينتظرون وقتا طويلا من أجل سحب مبالغهم المالية.(أنظر الصورة).

الوكالة المتواجدة بحسان هي الأخرى تعاني من سوء الخدمات والاكتظاظ داخل بنايتها حيث يضطر المواطنون لهدر زمنهم الثمين من أجل القيام بتحويل بنكي أو أي عملية بنكية بصفة عامة.

هذا ويشار إلى أن وكالة البريد البنك المتواجدة بمدينة بشارع بئر انزران بالدار البيضاء تعرف هي الأخرى ازدحاما غير عاديا وعواشئية غريبة في التنظيم حيث تعتمد على أرقام مكتوبة في الورق عوض العمل بنظام متطور، بالرغم من أن ألة موجودة لهذا الغرض بهذه الوكالة ولا يتم استخدامها…فمتى إذن سيتدخل المسؤولين على البريد بنك لتجويد الخدمات ومسايرة التطور البنكي الحاصل بمجموعة من الأبناك.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كنت من بين زبناء هذه المؤسسة البنكية وعانيت القطران والويل وكل أشكال العذاب النفسي جراء خدماتها البليدة وسوء التنظيم والعجرفة وغياب التواصل والإرتجالية في العمل . وتعطل شبابيكها الأوتوماتيكية في أي مدينة أو إقليم واللعب على الإكتضاض حيث يسمحون بتكدس الزبناء حتى في طوابير وهناك من يبيت الليل أمام الوكالات . وبعد ذلك غيرت حسابي في مؤسسة بنكية أخرى والله لا أخفي عليكم فقد إرتحت كثيرا إذ لا انتظار لا طوابير لا لغط لا صداع الرأس . أطلب من السيد المدير العام لبريد المغرب وبريد بنك أن يستدرك الموقف قبل أن إفلاس هذه المؤسسة بسبب خدماتها التي دون المستوى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق