حزب الأحرار يفتتح مقرا له بمزكيتام المنسية و يدعو للترافع عن المنطقه

هبة بريس - جرسيف

 

حط حزب التجمع الوطني للأحرار رحاله صباح اليوم الأحد 5 يناير الجاري بجماعة مزكيتام التابعة ترابيا لإقليم جرسيف بمناسبة الإفتتاح الرسمي لمقر الحزب بهذه الجماعة المنسية وسط حضور كبير لفعاليات الحزب محليا، اقليميا،جهويا ووطنيا ، وذلك في إطار الديناميكية الجديدة التي أطلقها حزب التجنع الوطني للأحرار بقيادة عزيز أخنوش و الهادفة لخلق سياسة القرب و التواصل المباشر مع المناطق الأكثر هشاشة و تهَميشا.

و في تصريح لهبة بريس أشاد المنسق الإقليمي الدكتور بلمامون بجهود التنسيقية المحلية لمزكيتام و جهودها الرامية لتنزيل سياسة الحزب الجديدة، و تجاوز النمط القديم بفتح التواصل فقط خلال الانتخابات ولكن من خلال خلق تواصل دائم و مستمر والانصات لهموم الساكنة و البحث عن الحلول.
كما أكد المنسق الإقليمي أنهم كحزب شركاء في كل برنامج تنموي ويصفقون لمن يقوم بواجبه اتجاه الوطن.

وبدوه عبر عضو المكتب السياسي عبد القادر سلمات عن سعادته بلقاء اليوم معتبرا اياه نقطة ايجابية للنهوض بالمنطقة و التي لم تأخد حقها كاملا في التنمية مبرزا أنه سيتم نقل جميع توصيات التنسيقية المحلية للقيادة الوطنية للحزب و الترافع من أجل برنامج يضمن التنميه للمنطقة.

أما ادريس اعراب رئيس هيئة الجالية المغربية بالشرق لحزب الأحرار فنوه بلقاء اليوم و بالنقاش البناء بين مكونات الحزب و منظماته الفرعية التي صاحبت الافتتاح الرسمي لمقر الحزب بجماعة مزكيتام و التي تحتاج لمزيد من الجهود و التضحيات للنهوض بها دائما حسب قوله.
و قال أيضا أنهم كممثلين لمغاربة العالم وبصفته رئيسا للجنة الجالية للحزب بجهة الشرق بإمكانهم أن ينقلوا الخبرات والتجارب التي راكموها وكذا مهاراتهم التي اكتسبوها لدعم التنمية بالمنطقة و كذا المساهمة في التوجه الجديد للحزب لخلق دينامية التنمية بالمناطق الهشة.
أما المنسق المحلي بوبكر حركي فاعتبر حضور الحزب بتمثيلية كبيرة بجماعة مزكيتام دليل على رغبة الحزب القوية للنهوض بهذه المنطقة المهمشة والتي تحتاج لكثير من الاصلاحات وتقوية بنيتها التحتية حيث قدم بالمناسبة لائحة تتضمن عددا من التوصيات لقيادة الحزب.
.
و تجدر الاشارة الى ان حزب التجمع الوطني للأحرار أسس مجموعة من الهيئات و المنظمات الموازية و منها هيئة المقاولين التي حضرت عملية افتتاح اليوم و عبر أعضاءها عن رغبتهم في المساهمة في بناء برنامج تنموي فعال و القيام باستثمارات تعود على الوطن بالنفع، كما اعتبروا مهمة اقناع الشباب بولوج عالم السياسة و كذا الرفع من نسبة التصويت إحدى المهمات التي سيناضلون من أجلها لاستعادة ثقة الناخبين و ذلك بتبني سياسة القرب و برامج اقتصادية واجتماعية قوية تلامس الواقع و خاصة المناطق الهشة و المهمشة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق