البيجيدي تحسين المناخ السياسي رهين باحترام الارادة الشعبية !

هبة بريس – الرباط

ربط حزب العدالة والتنمية الحاكم ، في مذكرته الخاصة بالنموذج التنموي الجديد ، بين تحسين المناخ السياسي بالمملكة واحترام الارادة الشعبية ، من أجل إرساء دولة الحق والقانون، وتعزيز المكتسبات والتصدي لكل الانتهاكات أو التراجعات أو الاخلالات أو المضايقات التي تمس بالحقوق والحريات، والتطبيع النهائي مع الديمقراطية.

واعتبر الحزب في مذكرته ان تحسين المناخ السياسي، رهين باحترام الإرادة الشعبية و التعبير الحر للناخبين، والقطع مع الممارسات القاضية بدعم الإدارة لحزب معين على حساب أحزاب أخرى، ودعم استقلالية القضاء، وتقوية الأحزاب السياسية وتطوير أدوارها، وضمان استقلالية قرارها لتسهم في بلورة وعي سياسي شعبي يحتاج إلى الكثير من العقلنة والملاءمة مع مستلزمات التحول الديمقراطي، وفي التفاعل الايجابي مع انتظارات المواطنين، والتجاوب مع مطالبهم المشروعة.

وركزت مذكرة البيجيدي على ضرورة ايلاء الاهمية لدور البرلمان والمجالس المنتخبة، في تدبير شؤون المواطنين وتقييم السياسات العمومية، مع ضرورة تطوير الاعلام كرافد أساسي في البناء الديمقراطي.

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. بديع الكلام لا يفيد في هذا الوضع الذي يمر به المغرب . لقد فقدنا الأمل في الأحزاب والسياسيين وفي العدالة .

  2. ساصوت على حزب يساري معروف بزعامته استادة قوية في كل شئ اولا دكتورة متقفة ولها كلام افضل من كلام الامي بنشران والامي البكم البكماوي
    لن افكر الى ما ستعود اليه الامور بعد لكن كل ما افكر فيه هو حكومة شخص لا يؤمن بالدين والسياسة افضل بكثير من تاجر دين

  3. انتوما طبقتو الزيادة في كل شئ ضدا عن الإرادة الشعبية وتتكلم عن الإرادة الشعبية

  4. من عهد الظلام لن يرى النور فيكم ولو تدثرتم بالشمس,ومن الف كدبكم,لن يعهد الصدق بكلامكم ولو كان قرءانا,
    مادا بقى لنا من الثقة فيكم,لتسترد منا لكم, هى توقفت على الاصفار,ولو لم نوقف الكرونومتر على العد عندها,
    لكان مادونها هو عددها فى ظلكم.

  5. عن أي إرادة شعبية يتكلم هدا الرجل !! أوضح متال هو ترسيم ساعة غرينتش دون الرجوع إلى الشعب! أتحداه أن يقوم بإستفتاء شعبي ليرى بعينه حجم الإرادة الشعبية و كم كان دكتاتورا دلك القرار !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق