مكناس : والدة التلميذ المحكوم بثلاث سنوات تناشد الملك للعفو على ابنها (فيديو)

هبة بريس- الرباط

ناشدت والدة التلميذ أيوب المحكوم بثلاثة سنوات سجتا نافذا، على خلفية تدوينة له نشرها على حسابه بموقع “فايسبوك” استعمل فيها كلمات لاغنية “عاش الشعب” المثيرة للجدل ، ( ناشدت) الملك محمد السادس من أجل العفو عن ابنها الذي لم يكن يدري عاقبة منشوره.
الأم وبنبرة تملؤها الحسرة على فلذة كبدها، وجهت عبر منبر “هبة بريس” ، مناشدة لجلالة الملك من أجل النظر بعين العطف على ابنها أيوب الذي كان يتابع دراسته بقسم الاولى باكالوريا، مؤكدة أنه منذ اعتقاله والاسرة تعيش حالة من الحزن، علما ان والده الذي أمضى أزيد من 34 سنة في القوات المسلحة الملكية وجه بدوره في وقت سابق نداء استعطاف للجالس على العرش بالعفو عن ابنه.
تفاصيل القضية بدأت مطلع شهر دجنبر المنصرم؛ حيث توبع التلميذ في حالة اعتقال بجلسة 3/12/2019 كأول جلسة، تم تأخيرها إلى 10/12/2019، وتم بعدها حجز الملف للتأمل بجلسة 17/12/2019، التي صدر فيها الحكم الصادم بثلاث سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 5000 درهم مع تحميله الصائر والإجبار في الأدنى مع مصادرة الهاتف النقال لفائدة أملاك الدولة.

هذا، وقد شن العديد من النشطاء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بإطلاق سراح التلميذ أيوب، وإنقاذه من مصير مظلم، إذ سينتقل تلميذ لا يزال في ربيعه الثامن عشر من فصول الدراسة إلى زنازين السجون، وهو ما سيكون سببا في تضييع مستقبله.

اول خروج إعلامي لام أيوب المعتقل بسبب تدوينة لأغنية عاش الشعب

Publiée par hibapress.com sur Samedi 4 janvier 2020

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. لي دار الذنب یستاهل العقوبة القانون اخد مجراه ونطق بحکمه والمنطوق به جزاء هذا رایي ومن لم یقبل به فهو حر.

  2. طبعا سيتشجع هدا التلميد من اجل الشهرة و لو بدون قصد عندما يسمع بان الدولة لم تتابع الكناوي بسبب الاغنية و كدلك عدم متابعة ولد ….. الدي تهجم على المؤسسة الملكية و المستشار فهل الدولة اصبحت ضعيفة الى هده الدرجة او كل حاجة بوقتها

  3. بعض المغاربة وخاصة في داخل المغرب يظنون أن الدولة بليدة ولا تفهم شيئا والحقيقة أن الدولة تراقب كل كبيرة وصغيرة ولها أناس في الإدارة العامة للأمن الوطني يفحصون الإنترنت طوال اليوم. بحذائه مما تكتبون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق