بالفيديو: توقيف جمعوي متلبس بربط علاقة جنسية مع تلميذة عمرها 12 سنة بطنجة

هبة بريس – مكتب طنجة

تفاصيل صادمة تلك التي جاءت على لسان والد الطفلة التي تعرضت للاستغلال الجنسي من طرف “فاعل” جمعوي بطنجة، في حديثه مع موقع “هبة بريس” ، بعدما أكد تعرض ابنته للتغرير من قبل المتهم والاغتصاب الذي أكدته شهادة طبية مسلمة من طرف طبيب محلف.

تفاصيل القضية ، تفجرت بعدما تقدمت والدة الطفلة “س. ح”البالغة من العمر 12 سنة والتي تتابع دراستها بمؤسسة “الحسن الداخل”، بشكاية لدى وكيل الملك بمحكمة الاستئناف بطنجة ، ضد المتهم الذي يعمل كاطار تربوي مكلف بتعليم الاطفال مختلف الانشطة التربوية والترفيهية في جمعية مقرها بمنطقة السواني بمدينة طنجة، تتهمه فيها بالتغرير بابنتها واستغلالها جنسيا في مناسبات عديدة.

والد الضحية ، أسهب في سرد تفاصيل انكشاف خيوط القضية  التي خلفت صدمة داخل أسرة التلميذة ، عن طريق الصدفة بعدما قامت احدى قريبات العائلة بتصفح هاتف الطفلة لتصطدم بمحادثات وفيديوهات “جنسية” عبر تطبيق “الواتساب” جمعت الطفلة و”الاطار التربوي” داخل الجمعية ، مما حدا بها الى اخطار والدتها التي بدورها أطلعت زوجها على الأمر.

المصالح الامنية وبناء على الشكاية المذكورة أعلاه، فتحت بحثا في القضية، ليتم مواجهة الطفلة التي اعترفت بما حدث بينها وبين” الاطار التربوي ” في مناسبات عديدة ، حيث كان يستدرجها الى بيت الزوجية أحيانا في غياب زوجته وأطفاله لدواعي لها علاقة بأنشطة الجمعية، ليتم بعدها توقيف المتهم بعد كمين محكم نسجته المصالح الامنية باتفاق مع الطفلة أمام المؤسسة حيث تتابع دراستها.

مقرب من عائلة الضحية ، وفي تسجيل مصور مع الموقع، طالب من الجمعيات الى عدم التضامن مع “اطار تربوي” كان مفروض فيه توجيه سلوك التلميذة ، عوض استغلال المرحلة العمرية التي تمر منها، داعيا الآباء والأمهات الى حماية أطفالهم عن طريق المراقبة والتتبع.

إليكم الفيديو:

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. ولماذا في نظركم لا يعمل مثل هذه الجرائم وهو يعلم انه في اسوأ الاحوال سينزل في مكان مدفوع المعاش واقامة مجانية فقط تسمى السجن، وسيمكث فيه بضع سنوات او بضعة اشهر ثم يخرج بسلام
    لن ادافع عن الطفلة ولا عن اهلها، سأقول: هذا شيء طبيعي جدا في ظل هذا القانون الجنائي الرحيم المخالف للشرع والعقل

  2. أسكن بالقرب من ثانوية تأهيلية و ثانوية إعدادية و الله إتي أرى العجب من بعض تلميذات الثانوية الاعدادية، لباس و تبرج لا يليقان إلا بالعاهرات المحترفات .

    فأين هي الاسرة من هذه السلوكات. الأرجح أنها لا تعلم شيئا.

    أما تلميذات الثانوي فأغلبهن يدخلن إلى أحد صالونات التجميل قبل التوجه إلى الثانوية ، ومنهن من يتأخرن عن الدروس الأولى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق