نور الدين مفتاح :”مؤلم ومقلق ما وقع للزميل عمر الراضي“

هبة بريس – الرباط

علق الزميل نورالدين مفتاح مدير نشر أسبوعية الأيام والرئيس السابق للفيدرالية المغربي لناشري الصحف على اعتقال الصحفي عمر الراضي بعد اعادة الاستدعاء له مجدداً من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ومتابعته في حالة اعتقال من طرف النيابة العامة .

وقال نور الدين مفتاح :”لا أحد فوق القانون. ولكن مؤلم ومقلق ما وقع للزميل عمر الراضي. تغريدة مرت عليها تسعة أشهر يتابع من أجلها في حالة اعتقال وبالقانون الجنائي!!! “.

وأضاف نورالدين مفتاح بالقول :”نقضي عقودا من الصراع من أجل إخراج قانون خال من العقوبات الحبسية في قضايا النشر، ويأتي قرار ليحطم كل شيء. أسفي على صورة بلدي الذي لا يزال يحتل الرتبة 134 في مجال حرية الصحافة! ولم يضعنا في هذه الرتبة إلا مثل هذه الاجتهادات التي تنتمي إلى زمن ولى، ومنها أيضا إدانة أربعة زملاء قبل أيام استئنافيا في قضية تسريب مضمون جلسة سرية بالبرلمان بعقوبة حبسية وإن كانت موقوفة التنفيذ“.

وختم نور الدين مفتاح قائلا :”ارحمونا رجاء من هذه الإساءات للبلاد والعباد“.

هذا وسبق للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، قد استدعت الصحافي الإستقصائي والناشط الحقوقي عمر الراضي، للحضور يوم الخميس الماضي دون ذكر لأسباب الاستدعاء.

وأعلن الصحفي والناشط الحقوقي عمر الراضي، حينها أنه توصل باستدعاء من طرف ضابط بالفرقة الوطنية للشرطة القضائية، للحضور لمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية يوم غد الخميس 26 دجنبر 2019.

وأكد الراضي في تدوينة نشرها على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، أنه حسب الاستدعاء، فقد طُلِب منه “الحضور لمقر الفرقة الوطنية غدا صباحا على الساعة الثامنة والنصف.”

ويشار إلى أن الراضي سبق وتعرض للاستنطاق من قبل نفس الفرقة في 18 أبريل 2019، لأزيد من اربع ساعات بسبب تغريدة له على شبكة تويتر مرتبطة بمحاكمة نشطاء حراك الريف، دون أن يتم اعتقاله في تلك المرة .

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. عندما تكون شعارات في احتجاجات الشارع او في الملاعب فالدولة لا يمكنها ان تتابع الجميع و لكن عندما يتحدى شخص بتدوينة على حسابه الخاص فطبعا ستكون المتابعة فعدد من المناضلين الادكياء لا يستخدمون التدوينات المناهضة للدولة فالخروف الدي يخرج من القطيع يكون فريسة للدءب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق