تأجيل توقيع اتفاقيات بين ثلاث جهات و وزارة الداخلية يثير الجدل بأكادير

هبة بريس – ع اللطيف بركة

إنطلقت بأكادير صباح اليوم الجمعة 20 دجنبر الجاري، المناظرة الوطنية حول الجهوية المتقدمة، والتي افتتحها وزير الداخلية “عبد الوافي لفتيت” وحضرها عدد من وزراء حكومة العثماني الى جانب رؤساء 12 جهة ورؤساء مجالس اقليمية وعدد من القطاعات الخارجية.

و ما أثار الجدل في افتتاح المناظرة هو عملية حدف مراسيم توقيع عقد برنامج مابين ثلاث جهات يتعلق الامر بمجلس جهة سوس ماسة وجهة فاس وجهة الداخلة ووزارة الداخلية، رغم أن مراسيم التوقيع على ” عقد البرنامج ” قد تمت برمجته في حفل افتتاح المناظرة الوطنية حول الجهوية المتقدمة.وقد تم تعويضها بتوقيع اتفاقيات حول تفعيل اختصاص الجهات التي وقعها اعضاء من الحكومة وجميع رؤساء الجهات بالمغرب.

وذكرت مصادر ” هبة بريس” ، أن الضغط الذي فرضه بعض رؤساء الجهات على وزارة الداخلية أدى إلى تأجيل توقيع عقد برنامج الخاص بالجهات الثلاث المذكورة.

من جانبه تحدث ” حسن مرزوقي ” عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وعضو بمجلس جهة سوس ماسة، أن عملية تأجيل توقيع اتفاقية تخص جهة سوس ماسة، نعتبره حيفا للجهة وتقصير من رئيسها ومكتبه المسير ، لعدم ضغطهما بما فيه الكفاية من أجل توقيع الاتفاقية .

وأضاف نفس المتحدث ل ” هبة بريس” أن التوقيع كان متزامن مع مناظرة لبناء جهوية متقدمة، انعقدت وسط المملكة، اساسها تنزيل مقتضيات قانون اللاتركيز الى حيز الوجود لاستكمال شروط التدبير اللاممركز ، وتأسفنا الى تأجيل هذه الاتفاقية التي تهم مجال التكوين الذي نعتبره حجر الزاوية يهم العنصر البشري الذي يشكل رهان حقيقي في بناء الورش الجهوي كما أراده صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق