مؤسسة عالمية تصنف المغرب مع كندا و أمريكا في مؤشر الأمن السياحي

هبة بريس – الدار البيضاء

تقارير عدة تصدر من جهات غير حكومية خارج المغرب و مؤسسات دولية مشهود لها بالمصداقية تجعل المتتبع يفتخر بانتمائه لهذا الوطن و من بينها تقرير حديث صدر عن جودة الأمن السياحي و صنف من خلاله الدول الأكثر أمانا التي يمكن زيارتها عبر العالم.

المغرب و نظرا للمجهودات الأمنية الكبيرة التي تبذل في هذا الباب ، تمكن من التقدم في هذا التصنيف و اعتلى درجات متقدمة حيث أنه أصبح يصنف من بين الدول الأكثر أمنا و التي يمكن للأجانب زيارتها دون أي مشكل.

و في هذا الصدد، صنفت مؤسسة “أس أو أس” العالمية دولة المغرب ضمن الوجهات السياحية المنخفضة الخطورة بالنسبة للزائرين في 2020، إلى جانب كل من كندا والولايات المتحدة و أستراليا.

و اعتمد التقرير في هذا التصنيف على عدد من المعايير الأساسية ضمن خريطة تفاعلية تمكن المسافر من المقارنة بين البلدان وتحليل المخاطر المحتملة قبل زيارتها.

و تمكن المغرب من احتلال مرتبة جد متقمدة ضمن قائمة الدول الأمنة التي يمكن للأجانب زيارتها و الاستمتع بمناظرها و مؤهلاتها السياحية الفريدة.

أما أقل البلدان أمانا، أي التي تشكل “خطرا شديدا” على زوارها، فقد تم تصنيف دول مثل مالي وليبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجزء من جمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا وكذلك الصومال واليمن وسوريا وأفغانستان وباكستان، وجزء من أوكرانيا.

في المقابل، نجد “خطرا كبيرا” في بعض مناطق المكسيك وغواتيمالا وهندوراس ونيكاراغوا وكولومبيا، وكذلك هايتي وفنزويلا وموريتانيا، وجزء من كينيا وميانمار وبابوا غينيا الجديدة والهند والعراق، فضلا عن منطقة الشيشان وجزء من أوكرانيا، وجنوبي مدغشقر وشرقي تنزانيا.

واعتبر التصنيف أن غرينلاند وآيسلندا والنرويج وفنلندا والدانمارك، بالإضافة إلى لوكسمبورغ وسويسرا وسلوفينيا، من البلدان الأكثر هدوءا، ولا تشكل خطرا على الزوار.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بعض المشككين سيدخلون بعض العمليات الارهابية العرضية التي وقعت بالمغرب فالعملية الارهابية لاركانة جعلت المغرب يشدد المراقبة على ولوج الاماكن العمومية اما ما وقع بشمهروش لان الارهابيين استغلوا وجود الفتاتان وحدهما
    المهم في المغرب لا يفلت القتلة من العقاب بينما في عدة دول لا يعرف مرتكبو اغلبية الجراءم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق