مؤسسات تطالب باعتماد الرقمنة كأساس لنموذج التنمية الجديد‎

هبة بريس – الدار البيضاء

في الوقت الذي ينتظر فيه المغاربة ما ستؤول إليه الأوامر الملكية لشكيب بنموسى بخصوص مشروع النموذج التنموي الجديد و المقترحات و القيمة المضافة التي قد يأتي بها ، تواصل عدد من المؤسسات تقديمها لتوصيات و اقتراحات في هذا الصدد قصد الأخد بها بعين الاعتبار.

و من بين أبرز التوصيات التي قدمت في هذا الباب ، تلك التي قدمتها فيدرالية التكنولوجيات والاتصال والأوفشورينغ و التي تضمنت الخلاصات الرئيسية حول الرقمنة و ضرورة اعتمادها في صلب النموذج التنموي الجديد.

و تحدد ورقة التوصيات التي قدمتها المؤسسة السالفة الذكر مكانة ودور الرقمنة و التكنولوجيا الحديثة في النموذج التنموي وتشخص القضايا والتحديات التي سيواجهها قطاع التكنولوجيات الحديثة خلال العقد القادم، وتوضح التأثير الأكيد للقطاع في السياسات العمومية الوطنية العامة والخاصة، كما تقدم توصيات استراتيجية وعملية لتحقيق تموقع مستدام للقطاع.

واعتبرت فيدرالية التكنولوجيات والاتصال والأوفشورينغ، أن من شأن هذا المجال أن يسهم في تحسين إنتاجية المقاولات والخدمات المقدمة للمواطنين وتقليص الفوارق، فضلا على ضرورة إرساء إطار حكاماتي فعال ومرن ومتلائم مع القطاع.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق