بسبب قانون التقاعد.. فوضى بقطاع النقل اثر إضراب عمالي بفرنسا

سادت الفوضى قطاع النقل في فرنسا لليوم الثاني للإضراب، مما تسبب في إغلاق المدارس ونقص عدد العاملين في المستشفيات، الجمعة.

وقالت نقابات العمال إنها ستواصل الإضراب ضد إصلاح نظام معاشات التقاعد الذي اقترحه الرئيس إيمانويل ماكرون حتى يتخلى عن هذه الخطة، على ما أوردت وكالة “رويترز”

وأصيبت معظم أنحاء فرنسا بحالة من الشلل الخميس مع إضراب عمال النقل، الذين انضم لهم معلمون وأطباء وأفراد شرطة ورجال إطفاء وموظفون.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع في شوارع العاصمة باريس مع تحول الاحتجاجات إلى العنف، مما أدى لإلقاء القبض على العشرات.

وألغيت الكثير من رحلات القطارات في وقت الذروة إلى باريس الجمعة، وأغلقت السلطات 10 من 16 خطا للمترو، وعملت بقية الخطوط بخدمات محدودة.

وكشف تطبيق “ستيادين” للمرور أن التكدس المروري امتد لمسافة تتجاوز 350 كيلومترا إجمالا، مما تسبب في إغلاق الطرق الرئيسية داخل وحول العاصمة، حيث اضطر الكثير من ركاب القطارات لاستخدام سياراتهم.

وواصل عمال السكك الحديد إضرابهم الجمعة، بينما قالت نقابات عمالية في شركة “آر.إيه.تي.بي” لخدمة الحافلات وقطارات الأنفاق في باريس إن الإضراب مستمر حتى يوم الاثنين.

وتعترض النقابات العمالية على اقتراح الحكومة الفرنسية رفع سن التقاعد الكامل (عمر التوازن) إلى 64 عاما، مع ترك عمر 62، قانونيا للتقاعد.

غير أن هذا الطرح يترتب عليه احتمال أن يكون الراتب التقاعدي غير كامل، وهنا يختار العامل أو الموظف، بين العمر القانوني والعمر الكامل أو “عمر التوازن”، وهو ما اعتبرته النقابات نوعا من إكراه الفرنسيين على العمل أكثر، أي ما بعد العمر القانوني للتقاعد.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ماشي بحالنا.كل شي ساكت.اللي خرج قالو عليه خص الدولة تطرده…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق