تيزنيت : إيداع مسؤول السجن بتهمة ” الارتشاء”

ع اللطيف بركة : هبة بريس

بعد أشهر من سقوط ” مقاول” بتيزنيت بتهمة محاولة تقديم ” رشوة” لمسؤول في التعليم. يوم أمس الثلاثاء 3 دجنبر الجاري، وضعت عناصر من الضابطة القضائية التابعة لأمن تيزنيت، يدها على اطار بالمحافظة العقارية بالاقليم، بعد نصب كمين له،حيث جرى ضبطه متلبسا بتلقي رشوة من أحد المواطنين المرتفقين للوكالة .

وفي تفاصيل الواقعة، كشف مصدر للجريدة أن الموقوف الذي يعمل بوكالة المحافظة العقارية بتيزنيت ، اتهمه أحد المرتفقين بإبتزازه ، في شأن حصوله على وثائق متعلقة بعقار.

وأبرز المصدر ذاته أن المواطن المتضرر عمد إلى تسليم المبلغ المالي المتفق عليه مع الموظف المعتقل بتنسيق مع النيابة العامة، قبل أن تُباغته عناصر الضابطة القضائية داخل مكتبه التي واجهته بالأوراق المالية نفسها التي تحمل الأرقام التسلسلية ذاتها منسوخة.

ونُقل الموقوف إلى المنطقة الأمنية لأمن المدينة ، حيث يخضع لعملية البحث التمهيدي معه في انتظار إحالته على انظار النيابة العامة يوم غد الخميس.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. التخلويض والتخربيق,والتماطل والعراقيل التعجيزية,فى تسلم ملفات التحفيظ,وتسليم شواهد الملكيةالتى تستلزم كحد اقصى سنة واحدة.تاخد سنوات وسنوات حتى يياس ويندم جل من قدموا طلباتهم,من كثرة غدوهم ورواحهم ,ومن البيروقراطية والامبالاة والتعالى,الدى يطغى على بعض موظفى المصلحة,ولا يستثنى الا المحافظ الحالى,وبدون مجاملة,هو انسان كفؤ ومتواضع,ينزل من مكتبه ليباشرمهام غيره,ويتعامل بلباقة مع كل الوافدين الى المصلحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى