المُشَرِّدونَ وَاَلْسُكارَى يَطُوفُونَ وَيَجولونَ بِقَلْبِ العاصِمَةِ الرِّباطِ

أصبحت العاصمة الإدارية للمملكة المغربية تغص بالمتشردين والسكارى والمتسولين الذين يطوفون ويجلون في قلب المدينة بكل حرية على مرأى ومسمع السلطات المحلية التي تكتفي بالمشاهدة والتفرج.

وعاينت جريدة ”هبة بريس“ الإكترونية خلال الأيام الأخيرة تواجد بشكل يومي للمتشردين والمخمورين، والذين يعمدون إلى خلق الفوضى والبلبة وزرع الرعب في نفوس المواطنين وخدش الحياة العام، بسبب عربدتهم المتكررة وإطلاق عنان صوتهم الخشن للألفاظ النابية دون تدخل أي جهات رسمية سواء سلطات محلية أو رجال الأمن.

هذا وأضحت ساحة بغداد بقلب مدينة الرباط والشوارع والأزقة المحاذية لهذه الساحة ليلًا ونهارًا مرتعًا وقبلةً لهؤلاء المعربدين والمتشردين، الأمر الذي يعطي صورة سلبية وكارثية عن العاصمة الرباط ومشروع مدينة الأنوار….

فمن سيتدخل إذن لإنقاذ الرباط مدينة الأنوار ؟

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.