المخرج محمود فريطس يحمل الشرطة مسؤولية عدم إنقاذ زوجته.. مصدر أمني يفند

أكد مصدر أمني أن مصالح الأمن الوطني تفاعلت بسرعة وجدية مع مقاطع فيديو نشرها مخرج سينمائي مغربي باستعمال تقنية المباشر، انطلاقا من حسابه الشخصي على شبكة “فيسبوك”، والذي اتهم فيها عناصر الشرطة العاملة بالسد القضائي بمدخل مدينة القنيطرة بالإصرار على تسجيل مخالفة عدم استعمال حزام السلامة من قبل زوجته، وذلك في مقابل الامتناع عن تقديم المساعدة الضرورية لهذه الأخيرة التي كانت تعاني حسب ادعائه من عارض طبي.

وأكد نفس المصدر، أن مراجعة السجلات والإجراءات المسطرية التي قامت مصالح ولاية أمن القنيطرة بإنجازها على ضوء هذه القضية، أظهر أنه جرى توقيف المعني بالأمر الذي كان مرفوقا بزوجته، ليلة 29 نونبر الجاري، وهو يقود سيارة مكتراة بمدخل مدينة القنيطرة، حيث أظهرت عملية المراقبة الطرقية عدم توفره على وثائق أساسية خاصة بالمركبة، وهي شهادة التسجيل أو البطاقة الرمادية ورخصة السير الخاصة بالسيارة المملوكة لفائدة شركة لكراء السيارات، فضلا عن انتهاء صلاحية عقد الكراء، علما أن مرافقة السائق لم تكن تستعمل حينها حزام السلامة الإجباري.

وإعمالا للإجراءات القانونية، تمت مطالبة السائق بإلزامية الإدلاء بالوثائق الضرورية قبل أن يتمكن من استعمال الناقلة، وهي اللحظة التي قامت مرافقته بالخروج من السيارة والاستلقاء خلفها بالوضعية التي تم توثيقها بمقطع الفيديو الذي نشره المعني بالأمر، مرفوقا بعبارات التهديد والاستقواء بصفته المهنية في حق عناصر الشرطة.

كما أضاف نفس المصدر، أن عناصر الشرطة التي تعاملت مع هذا السلوك الاستفزازي بمهنية وتجرد، عمدت على الفور إلى انتداب سيارة إسعاف لنقل الزوجة إلى المستشفى، وهو ما تم فعلا وتفادى المعني بالأمر توثيقه، حيث تلقت العلاج الضروري وغادرت المستشفى في نفس الليلة.

وفي المقابل، يضيف المصدر الأمني، تم لاحقا تحصيل إفادات المعني بالأمر وزوجته من قبل دائرة الشرطة المختصة ترابيا، تنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة،حيث أمرت هذه الأخيرة بتقديمه أمامها فور انتهاء هذا الإجراء المسطري، مع الاحتفاظ بالسيارة التي كان على متنها بالمحجز البلدي في انتظار تسوية وضعيتها القانونية.

وختم المصدر تصريحه، بالتأكيد أن ما ذهب إليه المخرج السينمائي بطل هذه الواقعة، من كونه ضحية عملية انتقام ممنهجة من قبل عناصر الشرطة بسبب إخراجه لفيلم سينمائي يتضمن واقعة اغتصاب شرطي لسيدة، لا يعدو كونه بحثا عن النجاح المهني لعمله في العالم الافتراضي بعد أن اعترف هو نفسه بفشله على شاشات العرض، مؤكدا على احتفاظ موظفي الشرطة بحقهم الكامل في مبدأ حماية الدولة عبر اللجوء إلى القضاء في مواجهة عبارات التشهير والتجريح التي صدرت عن المعني بالأمر.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ذبا هذا مول الكاميرا. حتى هو مناضل والمخزن شدو لانه يشكل تهديدًا للدولة … نعام اسي أجي نقولك..علاش شدو مول الكاسكيطة ومول الكاميرا وسيارة بدون وثائق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.