وزارة الدفاع الجزائرية: العسكريون لهم الحق في الانتخاب

أعلنت القيادة العليا للجيش الجزائري، اليوم الاثنين، أن العسكريين يحتفظون بحرية اختيار المرشح الذي يستجيب لقناعاتهم الخاصة خلال الانتخابات الرئاسية.

ونشرت قناة “النهار” الجزائرية بيانا من وزارة الدفاع، قالت فيه “يأتي هذا في إطار حرص القيادة العليا للجيش على ضمان نجاح الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر، في ظل الاحترام التام للدستور وقوانين الجمهورية”.

وأوضحت “يؤدي العسكريون، باللباس المدني، حقهم وواجبهم في التصويت المباشر على غرار جميع المواطنين على مستوى مكاتب التصويت العادية المسجلين بها عبر كافة ربوع الوطن”.

وتابعت “فيما يمكن للذين يتعذر عليهم التصويت المباشر بحكم المهام المنوطة بهم، أداء واجبهم الانتخابي بالوكالة، حسب القانون العضوي للانتخابات، الساري المفعول”.

وأوضحت “أما فيما يتعلق بالأفراد العسكريين المتواجدين على مستوى الوحدات الميدانية، فيمارسون حقهم الانتخابي في مكاتب الاقتراع القريبة من مكان عملهم، أو على مستوى مكاتب التصويت المتنقلة المخصصة لذلك في الولايات المعنية بهذا الإجراء”.

وأكدت وزارة الدفاع اتخاذها كافة التدابير الأمنية الكفيلة بتمكين الشعب الجزائري من أداء هذا الواجب الوطني في جو من الطمأنينة والسكينة.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. اللعاب حميدة والرشام حميدة وتبقى ريما على عادتها القديمة

  2. طبعا كما كان يفعلون ايام بوتفليقة. 500 الف صوت ستذهب للمرشح الذي يزكيه او يريده الجيش.

  3. هده افكار القايد صالح لانه لاحظ عزوف المواطنين على الانتخابات ويعول على الجيش فكرة شيطانية

  4. اصحاب الزي العسكري و الموالون لجبهة التحرير و عاءلاتهم سيرجحون كفة المرشح الموالي للعسكر بدون تزوير فقط التعليمات

  5. ما اعرفه هو ان الجیش لیس له الحق بثاثا في المشارکة في الانتخابات .وسبق وان قلت ان نتیجة الامتخابات قد حسمت قبل اوانها والفائز هو المرشح الذي یریده العسکر ولیس احدا اخر وکان الله في عون الاخوه الجزائریین.

  6. الجيش هو ابناء الشعب الجزائري وهم جزائرين كذالك ولهم الحق في اختيار احد من المترشحين كعامة الناس وكانت الاحزاب والسياسين سابقا قد طالبوا ان يصوت الجيش خارج الثكنات مع الشعب وليس داخل الثكنات وكان لهم ذالك ولا واحد يعترض على ذالك الى المغاربة لا ادري لماذا وكأنهم هم اصحاب الوطن ولسنا نحن

  7. إلى الأخ محمد آمين كيف عرفتي بأن أصحاب التعليقات مغاربة وانت كيفاش نعرفوك جزائري ثم التعليقات لا تغير شيئا سواء صوت العسكر ولا لا
    الله يهني سعيد بسعيدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.