مقر جماعة بإقليم برشيد يتحول لمادة ساخرة بين أبناء المنطقة

هبة بريس – الدار البيضاء

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي و خاصة سكان إقليم برشيد بشكل واسع النطاق صورة لمقر جماعة تتواجد بالإقليم و هي جماعة لحساسنة التابعة لدائرة حد السوالم.

الصورة و التي يظهر من خلالها عدد كبير من الدواجن من فصيلة “الديك الرومي” و هي تتجول في مقر الجماعة و الساحة المحيطة بها تحولت لمادة ساخرة ، حيث كتب أحدهم : “ايلا كان الرئيس ديال الجماعة مكيجيش على الأقل البيبي راه عوضو في الجماعة”.

و قال أخر: “هذا دليل على أن المجلس ديال لحساسنة لا يهتم بالمنطقة و لا مشاريعها ، ما كاين باس البيبي يستغل غياب الرئيس و ياكل مع راسو خيرات الجماعة حتى هو”.

و يظهر من خلال الصورة مقر جماعة لحساسنة بإقليم برشيد و تحيط به العشرات من الديكة الرومية، خاصة أن المنطقة تعاني بشكل كبير و ساكنتها من غياب مشاريع مندمجة و تنموية تعود عليهم بالنفع ، كما أن مشاكل سياسية كبيرة تتخبط فيها الجماعة بسبب التظاحنات بين الفرقاء السياسيين.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.