ضَحَايَا ” بَاب دَارنَا “ يُلَاحِقُون نَجْلَة المُتَّهَم الرَّئيسيّ وَالمُدِير العام لِلْعَلَامَة الوَهْميَّة

يلاحق عدد من ضحايا المشروع الوهمي ”باب دارنا“ باقي المتورطين في واحدة من أكبر عمليات النصب التي عرفها المغرب، حيث يفوق عدد الضحايا 800 شخص ومبالغ مالية تتجاوز ال20 مليار سنتيم  .
وحسب ما أفاد به الضحايا فإن توقيف صاحب الشركة الذي تمت إحالته على قاضي التحقيق الأحد الماضي ووضعه رهن الإعتقال الاحتياطي بسجن عكاشة، لن يشفي غليلهم إلا باكتمال اعتقال باقي المتورطين الآخرين في عملية النصب هاته، وعلى رأسهم المدير العام للعلامة التجارية الوهمية ”باب دارنا“ (عثمان البوكفاوي)، ونجلة المتهم الرئيسي (صوفيا الوردي) البالغة من العمر 28 سنة .
وأضاف الضحايا على أن نجلة المتهم الرئيسي تعتبر بدورها من بين المتورطين الرئيسيين في الملف خصوصاً وأنها ظهرت في ربورطاج نشر على موقع إعلامي معروف، بصفتها  مسؤولة التسويق والتواصل للعلامة التجارية الوهمية ”باب دارنا“، إلى جانب المدير العام للعلامة المذكورة والذي لايزال حراً طليقاً.
ورجح عدد كبير من الضحايا فرضية تهريب المبالغ المالية الخاصة بهم عبر طرق مشبوهة لحساب نجلة المتهم الرئيسي التي تتواجد-حسبهم- بدولة كندا، إضافة إلى حسابات أخرى يرفض المتهم الكشف عنها وعن مصير هاته المبالغ المالية .
هذا وكان الضحايا قد نظموا وقفة احتجاجية يوم أمس بمدينة الدار البيضاء، طالبوا من خلالها الأمن بالعمل على توقيف جميع المتورطين في أكبر عملية نصب عرفها المغرب والتي كشفت عن تقصير خطير من  جهات رسمية، على رأسها عمالة إقليم النواصر فيما يخص مستوى مراقبة المشاريع وإنجازها، بالإضافة إلى القناة الثانية المغربية التي ساهمت هي الأخرى في سقوط ضحايا كثر، عبر وصلات إشهارية كانت تذيعها على الهواء مباشرة.
مصادر خاصة كشفت على أن الضحايا كانوا يعتزمون القيام بشكاية ضد القناة الثانية المغربية أيضاً لمساهمتها بشكل كبير في الواقعة، غير أن القناة سارعت لإرسال طاقم إعلامي لأجل تغطية وقفة الضحايا الأخيرة، من أجل امتصاص غضبهم وتلطيف الأجواء مع المتضررين.
وتساءل عدد من الضحايا عن سبب عدم اعتقال المدير العام للعلامة التجارية الوهمية لحدود الساعة، بالرغم من تأكيد البعض منهم عن تواجده في مدينة مراكش، بالإضافة إلى مطالبتهم أيضاً باعتقال موثق (م.م) والذي كان شريكا في عمليات النصب مع المتورط الرئيسي في الملف، على حسب تعبير الضحايا.
ويشار إلى أن الضحايا هددوا بخوض مجموعة من الوقفات الاحتجاجية أمام محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، من أجل المطالبة باعتقال جميع المتورطين في الملف وإحالتهم على العدالة من أجل إنصافهم والتأكيد على أن المغرب بلداً للحق والقانون وليس بلداً ل”السيبة” و”التسيب“ وهدر حقوق المواطنين، خوصا بعدما تأكد تقصير مؤسسات الدولة الرسمية في العملية عبر إغفال مراقبة المشاريع وصحة تواجدها على أرض الواقع.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. انا حتى زيت الزيتون استشرت قبل ان اشتريه فنصحني خبير بان ادهب للمعصرة التي تستخدم الطريقة التقليدية باستعمال الرحا ديال الحجر لان زيتها تيطلع خاثر اما المعصرة العصرية فزيتها يشبه الزيت النباتي في المظهر و رغم دلك كل واحد حر في اختياراته
    فقط نصيحة هو ان تضع قليل من الملح في زيت الزيتون عندما تشتريه لان الملح يزيل جميع الشاءبات و يحافظ عليه مدة اطول حسب الخبير و الله اعلم

  2. العمالة و الوكالة الحضرية و البلدية تتحمل مسووليتها في اختلاس اموال المواطنين و سكوتها على مشاريع وهمية،كيف يعقل ان تعمل وداديات سكنية على تسويق مشاريع وهمية على الورق دون ان تتحرك مصالح الدولة ،ابسط مثال ما تعيشه تيزنيت من تسيب في هدا المجال،مئات المشاريع الوهمية لوداديات سكنية تتخطب في مشاكل تقنية و مالية ،اين السلطة المحلية،و مصالح اامراقبة؟

  3. هذا مشكل الوداديات . يجب التعامل مع الشركات دات الصيت الجيد في مجال العقار . والابتعاد عن الجمعيات والوداديات والاشهارات المفخخة . الله يكون فعونهم مساكن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.