استقالة تهز “البيجيدي” بألمانيا .. وماء العينين: “يعز علي أن نصل في تدبيرنا الى لحظة الاستقالة”

1
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس

اهتز حزب العدالة والتنمية، خلال الساعات الأخيرة الماضية، على وقع قرتر استقالة مكتب فرع الحزب بألمانيا من المسؤولية التنظيمية واستقالة بعض أعضائه من الحزب ككل.

وعبرت البرلمانية عن الحزب، أمينة ماء العينين عن أسفها لهذا القرار، مشددة على أن المشكل مع هذا الفرع كان يمكن تدبيره بطريقة مختلفة.

وقالت ماء العينين في تدوينة نشرتها على حسابها “الفيسبوكي”: “بغض النظر عن العلاقة الانسانية وأواصر الصداقة والأخوة العميقة التي تجمعني مع أغلب أعضاء المكتب والفرع بما يطوقني بخلق الوفاء الذي أعتبره قيمة مركزية في الحياة مهما كانت الظروف، فإن الأمانة والانصاف يفرض علي في هذا الظرف قول ما يلي، خاصة بعد اطلاعي على توضيح الأخ المحترم الأستاذ نجيب بوليف مسؤول عمل الحزب بالخارج ”

يقول الاخ بوليف في توضيحه، تضيف ماء العينين، أن سبب المشكل مع فرع المانيا يعود الى سنوات عانى فيها من مشاكل تنظيمية جعلته عاجزا عن التوسع والانتشار، وهو ما اعتبره من وجهة نظري حكما قيميا لم يتحرَّ العدل والانصاف، حيث كان هذا الفرع من انشط فروع الحزب في الخارج وأكثرها نشاطا واشعاعا رغم بعض المشاكل التنظيمية العادية التي عرفت مثلها العديد من الفروع، والتي تجاوزها فرع ألمانيا باشراف من الحزب مركزيا وبوساطة مقدرة من طرف قياديين محترمين. وقد شاركت شخصيا في بعض الانشطة منها قافلة برلمانية ناجحة رفقة الاخ النائب محمد خيي والاخت النائبة سعاد الشيخي جابت مدنا متعددة في ألمانيا، وأشهد أنها كانت أنشطة غاية في التميز والتنظيم والنجاح.

كما نظم الحزب، تضيف القيادية البيجيدية، انشطة اشعاعية أطرها العديد من القياديين منهم الدكتور سعد الدين العثماني والاخوة حامي الدين والسكال والرباح والعمراني والازمي وغيرهم، كما توسعت العضوية في الحزب بشكل لافت حيث حضرت شخصيا حفل توزيع بطائق العضوية الذي كان ناجحا.

وتابعت ماء العينين قائلة: “أشهد للتاريخ أن هذا الفرع يضم مناضلين شرفاء انتموا الى الحزب قناعة وانخراطا، يضحون بأموالهم وأوقاتهم وعطلهم قياما بالمسؤولية في ظروف ليست بالمتيسرة في بلد مثل ألمانيا، وقد لمست منهم جميعا أخلاقا عالية والتزاما في الفكر والسلوك.. ان احزابا أخرى تصرف أموالا طائلة لتملك مناضلين حاملين للفكرة والمشروع النضالي، في حين يتمتع حزب العدالة والتنمية بميزة وجود مناضلين متطوعين منخرطين وملتزمين ومضحين، وأي قيادة يجب أن تكون حريصة على الاستيعاب والحوار مهما كان الاختلاف، وإذا تعذر تجاوز الاختلاف فليذكر الناس الفضل بينهم ولا يشطبوا بجرة قلم على رصيد نضالي مشترك .”

ولفتت الى ان الاختلاف كان اساسا حول قرار فرع حزب المانيا بعدم المشاركة في الحوار الداخلي احتجاحا على منهجيته واختلافا مع تصور القيادة الحالية في تدبير المرحلة السياسية، وهو أمر اعتبره عاديا يمكن تدبيره وتجاوزه كما أتصور أن هذا الحوار أصبح صفحة من الماضي بالنظر الى التحديات التي تواجه الوطن والحزب، خاصة اذا كان الاختلاف مع مناضلين حقيقيين متواجدين في الميدان لا من طرف من يزايد أو يجلس متقاعسا ومهاجما خلف شاشة حاسوب.
الاخوة السي احمد بربوشة وأنس وبدر ومريم وزهير ومهدي وهشام ومحمد …..وآخرون: سأظل شخصيا ممتنة لكل ما قدمتوه من نضال رائع ومتفان، ويعز علي في هذه اللحظة أن نصل في تدبيرنا الى لحظة الاستقالة وما بعدها.. وأتصور أن انخراطكم في التغيير الايجابي في بلدكم سيستمر من كل مواقعكم وأقول لكم أن هذا الحزب في حاجة الى أمثالكم لأني أعرف معادنكم النفيسة وأقدر نضاليتكم كما يقدرها الكثير من الاخوة والاخوات في الحزب، مهما كان الاختلاف الذي يمر كما يمر سياقه، كما أن وطنكم سيظل في حاجة الى شباب من أمثالكم فكل التحية والوفاء لكم.

وختمت ماء العينين تدوينتها بالقول :”دون أن أنسى أن قيمة الحرية قيمة أصيلة لا يستمر مشروع سياسي صلب وحقيقي بدونها، وهي قيمة تظل مقترنة بالمسؤولية والعطاء مادامت في اطار فكري وسياسي ينأى عن الشخصنة، وأن الاختلاف سيظل أمرا صحيا وحيويا داخل الأحزاب العريقة الحاملة لقيم ديمقراطية. فبالحرية تتطور المبادرة وينتعش الحوار السياسي وتتجدد الأفكار والنخب..لا خوف من الاختلاف إن أحسنا تدبيره.”

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في سياسة

تعليق واحد

  1. عبد الحق

    في 19:09

    قل هل يستولى الاعمى والبصير,ولا الظلمات والنور ,ولا الظل ولا الحرور,من يرى ابعد من مداه,لايمكن ان يسوى بمن يرى موضع موطئ قدمه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الخارجية الأمريكية: واشنطن عازمة على العمل مع المغرب من أجل تحقيق الأمن والازدهار

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية، بمناسبة زيارة رئيس الدبلوماسية الأمريكية، مايك بومبيو، للرب…