صحيفة: محمد الخامس حمى 250 الف يهودي مغربي من النازية

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

و م ع

أشادت صحيفة نرويجية، بالموقف التاريخي الذي اتخذه جلالة المغفور له الملك محمد الخامس لحماية 250 ألف يهودي مغربي من النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

وكتبت صحيفة “أوتروب” نصف شهرية أنه “على عكس إبادة يهود أوروبا، أنقذ السلطان المغربي محمد الخامس (1909-1961) جميع اليهود البالغ عددهم 250،000 من معسكر أوشفيتز خلال الحرب العالمية الثانية”.

وذكرت الصحيفة أن جلالة المغفور له الملك محمد الخامس رفض تسليم اليهود المغاربة ورحب بالذين فروا من النازية في أوروبا، وهو ما ثمنه المعهد العالمي للدراسات اليهودية في رصيد المملكة.

وبالعودة إلى النتائج الرئيسية لمسح حول المواقف تجاه اليهود والمسلمين في النرويج، أجراه مركز دراسات الهولوكوست والأقليات الدينية في أوسلو في عام 2017، أشارت الصحيفة إلى أن مسلمي النرويج ليسوا أكثر معاداة للسامية من بقية السكان، على عكس ما روجته وسائل الإعلام المحلية.

ونقلا عن الأستاذ والخبير الإحصائي أوتار هيلفيك، لاحظت الصحيفة أن الفرق في النتيجة على مؤشر معاداة السامية بين المسلمين النرويجيين (6.9 في المئة) والسكان النرويجيين عموما (5.5 في المئة) في هذا الاستطلاع “ليس له دلالة إحصائية”.

ولاحظت أن “هذه النسبة المنخفضة من المسلمين المعادين لليهود يجب ألا تفاجئ أحدا”، مذكرة أنه “بعد كل شيء، فإن المحرقة ومقتل ستة ملايين يهودي حدثت في أوروبا المسيحية، وليس في البلدان الإسلامية”.

“وفي جميع الأحوال -وفقا لأوتروب- من غير المشرف أن يقتطع المعلقون هذا الجزء فقط من التقرير المناسب لإصدار أحكام عامة على المسلمين أو اليهود. هذا ما يفعله المؤدلجون”.

واعتبرت الصحيفة أن أحد التفسيرات تكمن في أن بعض الصحف تختار سردا سلبيا عن المسلمين من شأنه “أن يجلب بعض النقرات والمشاركات العاطفية أكثر بكثير من المشكلات الواقعية التي لا تلعب على حبال الأحكام الجاهزة والصور النمطية”.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في سياسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الخارجية الأمريكية: واشنطن عازمة على العمل مع المغرب من أجل تحقيق الأمن والازدهار

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية، بمناسبة زيارة رئيس الدبلوماسية الأمريكية، مايك بومبيو، للرب…