أكادير : ربط منازل تجزئة سكنية بتكوين بالماء والكهرباء بشكل ” عشوائي

ع اللطيف بركة : هبة بريس

تواجه السلطات المحلية ومعها الوكالة المتعددة الخدمات ” الرامسا” والمكتب الوطني للكهرباء، ورطة بعد فضيحة ربط منازل تجزئة سكنية بتيكوين بمدينة أكادير، خارج الضوابط القانونية المعمول بها في هذا الشأن.

وتفجرت القضية بعدما تقدمت (مقاولة) بشكاية الى عدد من المؤسسات المتدخلة، تؤكد فيها أن منازل تجزئة تشرف عليها جمعية العكير السكنية بحي بئر أنزران، قد تم ربط منازلها بشكل عشوائي ب ” الماء والكهرباء” بالرغم من أن القانون يمنع ذلك ويترثب عنه أداء جزاءات.

وكانت الجمعية المذكورة، قد سمحت بالربط ” العشوائي” للمنازل، وما سبقها من تراخيص البناء إن وجدت أصلا، دون وجود وثائق تتبث تسليم التجزئة ونهاية الاشغال بها وكذلك تسوية الاموال العالقة بين المقاولة والجمعية، مما يطرح السؤال على ماذا اعتمدت السلطات ووكالة الرامسا والكهرباء للسماح للمنازل بربطها بالكهرباء والماء دون وجود وثيقة “التسليم”؟؟.

وقامت ” هبة بريس” بزيارة مكان التجزئة، ليتم اكتشاف ” فوضى” بالمكان، أسلاك كهربائية تملأ المكان بالازقة والشوارع، وكأن الامر يتعلق ب ” البراريك” الى جانب قنوات من مياه الشرب، تم أخدها من تجزئات سكنية مجاورة، وهو ما يهدد السكان بمخاطر.

وضعية لم تجد لها السلطات المحلية أي حل ومعها ” الرامسا ومكتب الكهرباء، بعد ان غضو الطرف عن تلك الفوضى.

وكانت المقاولة صاحبة تهيئة التجزئة السكنية ان أجابت عبر كتاب الجمعية التي تشرف على التجزئة السكنية، بعد ان وجهت هذه الاخيرة ” إنذارا” للمقاولة
بتاريخ 2019/09/12، والذي اعتبرت المقاولة ان كل ما جاء فيه باطل وغير ملموس وبعيد عن الحقائق على أرض الواقع .

وأكدت المقاولة في ردها على “جمعية العكير” عدم الوفاء بالتزاماتها تجاه شركة وذلك بأداء المبالغ المتبقية لديها والمستحقة لفائدتها و مستحقات التعويض عن التماطل والاثار القانونية .

وأضاف رد الشركة انها غير مسؤولة تماما عن انجاز أي محاضر تسليم سواء المؤقتة او النهائية و أن الجهة المعنية هي إدارة الرامسا.

فهل تتدخل مصالح بلدية أكادير ومعها السلطات لاصلاح ما افسده سوء التدبير، خصوصا أن إدارتي ” الرامسا و مكتب الكهرباء) وفقا للقانون، سيعملان على إزالة الربط ” العشوائي” وارجاع الحالة الى طبيعتها، وهو ما سينتج عنه إحتجاجات للساكنة وحقها من هاتين المادتين، خصوصا ان رئيس الجمعية غائب بشكل شبه دائم لاقامته بالديار السعودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى