العثماني: مشروع تنظيم مهنة العاملات والعمال الاجتماعيين سيمكن من الاهتمام بشريحة مهمة في المجتمع

هبة بريس

أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، خلى أهمية مشروع القانون رقم 45.18 المتعلق بتنظيم مهنة العاملات والعاملين الاجتماعيين، المعروض الاجتماع الأسبوعي المنعقد يومه الخميس، باعتباره يندرج ضمن اهتمام الحكومة بمجموعة من الفئات الاجتماعية، التي توجد إما في وضعية إعاقة، أو في وضعية شيخوخة، أو أنها تعاني الهشاشة وتحتاج إلى رعاية اجتماعية معينة.

وأوضح رئيس الحكومة في كلمته الافتتاحية لأشغال المجلس، أن هذا القانون يكتسي أهمية بالغة، لأنه سيسهم في تأهيل العنصر البشري العامل في هذا القطاع من خلال فتح المجال لتكوين العاملين الاجتماعيين في تخصصات محددة من أجل الاهتمام بفئات اجتماعية بطريقة مهنية، مبرزا أن هناك فئة من العاملين الاجتماعيين، وتشتغل حاليا في عدد من المؤسسات، إلا أن هناك حاجة لتكوين أعداد أكبر، قد تصل إلى عشرات الآلاف في السنوات المقبلة.

وأكد رئيس الحكومة، على أهمية وضع إطار قانوني محدد، لتنظيم مهنة العاملات والعاملين الاجتماعيين، وجعلها مهنة مقننة بشواهد ودبلومات معينة، لذلك، يوضح العثماني، جاء هذا القانون الذي طال انتظاره.

وفي هذا الصدد، شكر العثماني وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، باعتبارها القطاع المعني، وكذا الأمانة العامة للحكومة على برمجة مشروع القانون، قصد المدارسة في اجتماع اليوم باعتباره سيمكن من الاهتمام بشريحة مهمة في المجتمع، وسيساعد على تطوير العمل الاجتماعي في بلادنا، بنوع من المهنية والجودة العالية، وهو أمر نحرص عليه، يقول السيد رئيس الحكومة، الذي نوه بمؤسسات التكوين المهني بجميع أنواعها الخاص والعام، لانخراطها في هذا الورش، الأمر الذي سيساهم في تحقيق درجة أكبر من الاندماج الاجتماعي للفئات المستهدفة والاستجابة لحاجياتها الخاصة.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق