خلاف حمد الله وفيصل فجر .. بوصوفة يحكي ما وقع في معسكر “الأسود”

هبة بريس ـ القسم الرياضي

كشف لاعب المنتخب المغربي سابقا، مبارك بوصوفة،كل التفاصيل عن أزمة حمد الله، والتي انسحب الأخير على إثرها من معسكر الأسود.

وقال بوصوفة، خلال حوار على قناة “الكأس”، إن “حمد الله أراد تسديد ضربة جزاء، خلال المباراة الودية ضد غامبيا، رغم أن المتفق عليه هو تسديد فيصل فجر لهذه الضربات”.

وسجل الدولي المغربي السابق، أنه كان على حمد الله “احترام تعليمات المدرب، رغم كونه مهاجما ويستطيع تنفيذ ضربات الجزاء”.

وأضاف الدولي السابق أن ترك حمد الله لمعسكر الأسود “كانت قرارا شخصيا منه، ولا أحد دفعه للمغادرة”، معتبرا: “إذا تخليت عن فريقك فإنك تتخلى عن بلادك”.

وشدد بوصوفة على أنه لم “يقع أي ظلم على حمد الله”، وأنه كان “شاهدا على الأمر”، مضيفا أن “الانضباط واحترام القواعد يبقى هو الأهم “.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. عاطيين حمد الله ومشكلت حجم كبير المهم انه أبان عن
    جبنه وعلى عدم احترامه لخمسة وتلاتون مغربي
    لا يستعطف احد على تادية واجبه المفروض ان يكون اكثًر وعيا ومسؤولية لا سيما وأنه عاش شعوبا اكثر تقدما وعرف كيف يفكرون

  2. كنت متعاطف مع حمد الله لكن من خلال ماقام به مع المرابط حول ضربة الجزاء، وما شهد به بوصوفة ومن خلال سلوكه في المطار، وتصريحاته العادية بعد المباريات بالدور السعودي واعلان الاعتزال، كل هذا يوضح بأن الرياضي ينبغي أن يكون متواضعا وخلوقا ولو كان الفريق يتوقف عليه.
    ليعلم هؤلاء ان المغرب المسكين لايحتاج إلى لاعبين يحتاج إلى أطباء مخلصين لا ناهبين يخففون عنه المرض، والى مستثمرين وطنيين يهم مصلحة العامة اكثر من مصلحتهم، عموما يحتاج إلى سياسيين همهم تبني مصلحة العامة من المغاربة، إلى مسؤولين يعتبرون ان مهمتهم تكليف لاتشريف، إلى مسؤولين متواضعين الى…
    اما اللعب فهو للتسلية، والترفيه، على الرغم من ان الرياضة في المغرب وسيلة الارتقاء السياسي.
    اذن لاللغرور ياحمد الله وأمثاله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق